صحيفة أميركية: زيارة أوباما لأوروبا اختبار لقدراته   
الثلاثاء 1430/4/5 هـ - الموافق 31/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)

زيارات أوباما الخارجية هل تساعد حقا في تحسين صورة أميركا؟ (الفرنسية-أرشيف)

اعتبرت صحيفة واشنطن تايمز اليوم أن زيارة باراك أوباما المرتقبة إلى أوروبا هي بمثابة اختبار لمدى قدرة الرئيس الأميركي الجديد على استغلال شعبيته "الجارفة" لمصلحة بلاده.

وأقرت الصحيفة -في تحليل إخباري للزيارة المزمعة مطلع أبريل/نيسان- بأن انتخاب الشعب الأميركي أوباما قد أحدث بالفعل تغييرا في نظرة الكثيرين حول العالم للولايات المتحدة, بل إن المسؤولين في البيت الأبيض يعتقدون أن هذه الرحلة ستساعدهم كثيرا في "استعادة مكانة أميركا في العالم".

غير أن ما لا يُعرف بعد هو ما إن سيكون بمقدور أوباما استخدام نهجه "الاسترضائي" في أمور السياسة الخارجية, والذي يناقض الأسلوب المتشدد في الغالب لسلفه جورج دبليو بوش, والتصرف في ذات الوقت كمفاوض صعب المراس في دهاليز الدبلوماسية الدولية المعتمة والمعقدة.

وتمضي الصحيفة إلى القول إن قائمة التحديات والقضايا التي تواجه أوباما "طويلة" و"مخيفة" من شاكلة الأزمة الاقتصادية العالمية وإصلاح الهياكل التنظيمية للقطاع المالي, والبرامج النووية لكوريا الشمالية وإيران, والحاجة إلى زيادة الدول الأوروبية مساهماتها في أفغانستان, والعلاقات المعقدة مع روسيا والصين.

وسيشد أوباما الرحال إلى أوروبا لحضور مؤتمر قمة العشرين الاقتصادي العالمي المقرر عقده في الثاني من أبريل/نيسان القادم بالعاصمة البريطانية لندن، ثم اجتماع حلف شمال الأطلسي (الناتو) في ستراسبورغ كيل على الحدود بين فرنسا وألمانيا.

ويرى بعض المراقبين أن جاذبية أوباما الطاغية قد تحدث الفارق وتسهم في تحقيق انتصارات دبلوماسية في مختلف الجبهات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة