الإمارات تفرض التجنيد الإجباري على شبابها   
السبت 1435/8/10 هـ - الموافق 7/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:10 (مكة المكرمة)، 14:10 (غرينتش)

أصدر رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان اليوم قانونا اتحاديا بتطبيق التجنيد الإجباري على الرجال الإماراتيين، في تحرك يبرز مدى قلق الدولة الخليجية من الاضطرابات في المنطقة.

ولا تواجه الإمارات أي مخاطر فورية من جيرانها، كما لم تشهد هجمات متشددين كالتي شهدتها دول أخرى مثل السعودية.

ومثل غيرها من دول مجلس التعاون الخليجي، فإن الإمارات تحتفظ بعلاقات عسكرية وثيقة بقوى غربية أبرزها الولايات المتحدة، تقول إنها ملتزمة بمساعدة الإمارات على درء أي مخاطر.

تجدر الإشارة إلى أن إيران تحتل ثلاث جزر إماراتية منذ سبعينيات القرن الماضي، كما يساور الإمارات القلق بسبب صراعات في المنطقة تشمل سوريا والعراق إلى جانب النزاع العربي الإسرائيلي المستمر منذ 66 عاما.

وقالت وكالة أنباء الإمارات (وام) الرسمية إن الشيخ خليفة أصدر القانون الاتحادي بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية. وسبق أن قالت الإمارات في يناير/كانون الثاني الماضي إنها ستطبق هذا القانون.

وقالت الوكالة إن إصدار القانون جاء "بأهداف تؤكد غرس وترسيخ قيم الولاء والانتماء والتضحية في نفوس أبناء الوطن".

ويسري القانون على الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاما من ذوي اللياقة الطبية، وأن الرجال من أصحاب المؤهل العالي سيخدمون فترة تسعة أشهر فقط، بينما سيخدم من لم يحصل على مؤهل عال عامين.

والمشاركة بالنسبة للنساء في الخدمة العسكرية ستكون اختيارية، ولا تخدم المرأة أكثر من تسعة أشهر وتحتاج لموافقة مسبقة من ولي أمرها.

وأضافت الوكالة أن الخدمة الوطنية تشمل فترات تدريبية وتمارين عسكرية ومحاضرات وطنية وأمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة