مانديلا في عيون السنغاليين   
الثلاثاء 1435/2/8 هـ - الموافق 10/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:49 (مكة المكرمة)، 15:49 (غرينتش)
الزعيم الراحل نيلسون مانديلا بريشة فنان سنغالي (الجزيرة)

سيدي ولد عبد المالك-دكار

حظي حدث رحيل رئيس جنوب أفريقيا السابق الزعيم نيلسون مانديلا بكثير من الاهتمام في الأوساط السياسية والرسمية والإعلامية بالسنغال، خاصة مع إعلان الحكومة السنغالية حدادا رسميا لمدة ثلاثة أيام بمناسبة الحدث.

وقال الرئيس السنغالي في رسالة تأبينية إن أفريقيا خسرت رجلا "عملاقا" برحيل مانديلا، الذي يعتبر أحد أهم الوجوه الأفريقية البارزة في العصر الراهن، مشيرا إلى أن مانديلا كان "مدرسة في الشجاعة والمقاومة والتسامح".

وخصصت الصحافة السنغالية في الأيام الأخيرة افتتاحياتها وأعمدة كتابها لسرد مآثر الرجل وبطولاته الأسطورية ضد نظام الفصل العنصري بجنوب أفريقيا.

سيرين بي: مانديلا رسم للشعوب الأفريقية وشعوب المعمورة طريق الحرية (الجزيرة)

صفحة طويت
ويقول أستاذ العلوم السياسية بجامعة الشيخ آنتا جوب بدكار إن رحيل مانديلا يشكل طيا لصفحة آخر عمالقة القارة، لافتا في تصريحات للجزيرة نت إلى أن مانديلا استطاع أن يرسم للأفارقة بشكل خاص ولشعوب المعمورة بشكل عام "الطريق الأمثل" نحو الحرية والتحرر من قيود الاستعباد والاستعمار.

ويضيف "سيرين بي" أن المجتمعات الأفريقية المعاصرة بحاجة ماسة إلى استلهام قيم مانديلا في إدارة الخلاف، وذلك باقتباس قيم الحرية والعدالة والمصالحة والوحدة الوطنية التي تمكن مانديلا من إشاعتها في مجتمع متعدد الأعراق والألوان كمجتمع "قوس قزح" بجنوب أفريقيا.

ويعتبر أستاذ العلوم السياسية أن سر قوة مانديلا، الذي أمضي 27 سنة بالسجن، يكمن في إصراره وصبره على قضيته من جهة، وقدرته على التجاوز وطي صفحة الظلم والقهر الذي تعرض له من قبل جلاديه من جهة أخرى، داعيا المجتمعات الأفريقية إلى المحافظة على منظومة الإرث الأخلاقي والنضالي التي أسس لها الزعيم الراحل.

وفي السياق نفسه، اعتبر زعيم الحزب الاشتراكي السنغالي (أحد أحزاب الأغلبية الحاكمة) في مقال بإحدى الصحف السنغالية أن وفاة مانديلا ببعدها الرمزي ستبقى "محفورة" في تاريخ الشعوب الأفريقية، معتبرا أن مانديلا هو الرجل الوحيد الذي تمكن من خلق إجماع مطلق حول شخصيته.

أنجاي: دعم لا محدود قدمته السنغال لجنوب أفريقيا بحقبة التمييز العنصري (الجزيرة)

دعم لا محدود
وأضاف عثمان تانور ديانغ أن مانديلا سيبقي كما كان مخلدا في الذاكرة الجمعية للشعوب الأفريقية، وفق وصفه.

ويحظى مانديلا بتقدير كبير من قبل القوى السياسية والشعبية السنغالية، فقد دعا حزب التجمع الوطني الديمقراطي لجنة الاتحاد الأفريقي لجعل 16 ديسمبر/كانون الأول يوم حداد على مستوى القارة الأفريقية، تكريما لروح الزعيم الراحل.

ويرجع رئيس حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتنمية منصور أنجاي تعلق السنغاليين بمانديلا إلى "الدعم اللامحدود" الذي قدمته السنغال لجنوب أفريقيا إبان حقبة التمييز العنصري.

وأضاف السياسي السنغالي في تصريح للجزيرة نت أن المناهج التعليمية لتلاميذ المراحل الابتدائية كانت تتضمن دروسا تُمجد نضال السود ضد التمييز العنصري بجنوب أفريقيا، وتعتبر الفصل العنصري "جريمة في حق الإنسانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة