الإعدام والسجن لسوريين هاجموا مقر الأمم المتحدة   
الاثنين 1425/11/22 هـ - الموافق 3/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:04 (مكة المكرمة)، 22:04 (غرينتش)

الأسلحة التي قيل إنها ضبطت لدى الجماعة التي هاجمت مقر الأمم المتحدة (الفرنسية)

أنزلت محكمة أمن الدولة السورية اليوم حكما بالإعدام على اثنين من المتورطين في الهجوم على مقر الأمم المتحدة, وحكمت على المتورطين الآخرين بأحكام تراوحت بين السجن لمدة عامين والمؤبد.

وأفاد الناشط الحقوقي أنور البني بأن المحكمة أصدرت حكما بإعدام أحمد شلاش وعزو الحسين اللذين أدينا بالتورط في الهجوم وهو حكم غير قابل للاستئناف.

وكان شلاش والحسين قد قاما بالتعاون مع اثنين آخرين في أبريل/نيسان الماضي بتفجير سيارة أمام مقر الأمم المتحدة بحي المزة مما ألحق أضرارا بالمبنى، ثم تبادلوا إطلاق النار مع الشرطة أدى إلى مقتل اثنين من المهاجمين إضافة إلى شرطي وامرأة من المارة.

وأضاف البني أن المحكمة حكمت بالأشغال الشاقة المؤبدة على عبد الباسط حسيبة وعزام نهار وهما زعيما التنظيم الذي نفذ العملية, وحكم على شخص ثالث يدعى أحمد عبد الله بالسجن مدة عشرين عاما, فيما حكم على المتهمين الـ17 الآخرين بأحكام تراوحت بين عامين و12 عاما.

وكانت وزارة الداخلية السورية قد أعلنت وقتها أن الهجوم نفذته "جماعة أصولية متطرفة ومعزولة" لم تحددها.

ويحتاج تنفيذ حكم الإعدام إلى مصادقة الرئيس السوري بشار الأسد أو وزير الداخلية.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة