شافيز يعلن عن جولة تشمل إيران وكوريا الشمالية   
الاثنين 1427/5/16 هـ - الموافق 12/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)

هوغو شافيز قال إن العلاقات مع بيرو لن تعاد قبل اعتذار رئيسها المنتخب (الفرنسية)

أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أنه سيزور إيران وكوريا الشمالية وروسيا ضمن جولة تشمل توقفا في الصين وفيتنام.

وقال أمس في برنامج تلفزيوني أسبوعي بعنوان "ألو الرئيس" إنه سيغادر قريبا إلى بيونغ يانغ وطهران التي سيعمق "التحالف الإستراتيجي" معها.

ولم يحدد شافيز موعد زيارته إلى الدولتين الآسيويتين اللتين تعتبران من خصوم الولايات المتحدة في آسيا إلى جانب فنزويلا وكوبا في أميركا اللاتينية.

وذكر شافيز أنه سيوقع في موسكو اتفاقات جديدة للتعاون التقني والعسكري والاقتصادي، مع العلم بأن كراكاس اشترت مؤخرا معدات عسكرية روسية في إطار الالتفاف على الحظر الذي تفرضه واشنطن على تصدير الأسلحة الأميركية إلى فنزويلا.

وكانت فنزويلا اشترت من روسيا 100 ألف بندقية من طراز أي كي-47 بقيمة 54 مليون دولار. وقد تسلمت فنزويلا 30 ألف بندقية منها الأسبوع الماضي.

واشترت فنزويلا كذلك مروحيات قتالية روسية، فيما أشار شافيز قبل أسبوع إلى نية بلاده شراء مقاتلات روسية من طراز سوخوي إس يو-30.

وفي ذات البرنامج التلفزيوني أعلن شافيز أنه سيقاوم الاعتراض الأميركي على ترشح بلاده لشغل مقعد في مجلس الأمن الدولي ما دامت تفرض حظرا على بيع الأسلحة إلى كراكاس.

وتعهد بعدم سحب ترشيح بلاده للمقعد واستخدام كافة الأسلحة المتوفرة لديها في المعركة التي شبهها بمقاومة جوليات لداود الواردة في الأسطورة التوراتية.

شافيز وغارسيا
في سياق آخر أعلن شافيز أن بلاده لن تعيد علاقاتها الدبلوماسية مع البيرو قبل أن يعتذر الرئيس المنتخب آلان غارسيا عن التصريحات المهينة التي أدلى بها خلال حملته الرئاسية.

وكانت الدولتان قد تبادلتا سحب السفراء في مايو/ أيار الماضي بعد ادعاء بيرو بأن شافيز يتدخل في جولة الإعادة بالانتخابات الرئاسية لصالح المرشح أولانتا أومالا.

ووصف غارسيا شافيز خلال حملته الانتخابية بأنه "قليل الحياء"، فرد شافيز بوصف غارسيا باللص مهددا بقطع العلاقات الدبلوماسية مع بيرو في حال فوز الأخير.


 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة