القذافي يدعو في مالي لتدمير الأسلحة الأميركية المحظورة   
الأربعاء 17/1/1424 هـ - الموافق 19/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معمر القذافي
دعا الزعيم الليبي معمر القذافي في ختام زيارة إلى مالي استغرقت يومين إلى تدمير أسلحة الولايات المتحدة المحظورة أولا التي قال إنها تستعد لشن حرب على العراق بحجة حيازته لتلك الأسلحة.

وقال القذافي في خطاب ألقاه أمس بإستاد في باماكو أمام نحو 25 ألف شخص، بحضور الرئيس المالي أمادو توماني توري وأعضاء الحكومة وعدد من الدبلوماسيين الأجانب، "نحن جميعا ضد أسلحة الدمار الشامل, ويجب المباشرة بتدميرها ابتداء من الولايات المتحدة".

وأوضح القذافي في خطابه، الذي ألقاه باللغة العربية ونقله إلى الفرنسية مترجم رسمي، أنه إذا كان نفط العراق هو سبب الأزمة الحالية, فهذا يعني أن الولايات المتحدة "تريد أن تسرق الخبز اليومي للأطفال العراقيين".

وأكد القذافي أن التصرف الأميركي يعني أنه "إذا عثر على البترول في مالي غدا, فإن قوة أخرى ستأتي لاحتلالها بسبب هذه الثروة". ووجه القذافي انتقادات حادة إلى القادة العرب قائلا "إن المسؤولين العرب يرفضون الاستماع إلى شعوبهم" وشدد على ما وصفها بالضرورة الحيوية لإقامة الاتحاد الأفريقي.

وقال القذافي إن "الحدود المصطنعة يجب أن تزول في أفريقيا، نحن نشكل أمة واحدة". وأنهى القذافي خطابه بتوجيه انتقاد لاذع إلى العبودية معتبرا أن المستعمرين نسوا "بقرة بيضاء وبقرة سوداء تدران كلاهما حليبا أبيض". وكان القذافي وصل الاثنين إلى باماكو في ختام زيارة إلى بوركينا فاسو والنيجر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة