تسيبراس يتمسك بالاستفتاء على خطة الدائنين   
الأربعاء 1436/9/14 هـ - الموافق 1/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:25 (مكة المكرمة)، 18:25 (غرينتش)

دعا رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس اليوم إلى التصويت بلا في الاستفتاء المزمع إجراؤه الأحد المقبل على حزمة الإنقاذ المعروضة من الدائنين، وذلك في خطاب تحدٍ بدد التكهنات بأنه قد يتراجع عن خطة الاستفتاء تحت وطأة الضغوط وسعيا للحصول على مساعدات طارئة من منطقة اليورو.

وفي كلمة وجهها إلى الشعب اليوناني عبر التلفزيون، حث تسيبراس الناخبين على رفض خطة الإنقاذ، قائلا إن ذلك لن يكون رفضاً لأوروبا أو اليورو، لكن "خطوة حاسمة لزيادة الضغوط على الدائنين من أجل منح البلاد اتفاقا قابلا للتطبيق من الناحية الاقتصادية، ويسمح بعودة اليونان إلى الأسواق المالية العالمية".

وكانت أنباء سابقة تحدث عن استعداد اليونان لوقف إجراءات تنظيم الاستفتاء إذا حصلت حكومة أثينا على رد إيجابي على مقترحاتها من المسؤولين الأوروبيين.

وكانت الحكومة اليونانية قد وجهت في وقت سابق مقترحا للدائنين بعد يوم من تخلفها عن سداد دين لصندوق النقد الدولي، غير أن ألمانيا ردت على مقترح اليونان باستبعاد إبرام أي اتفاق جديد مع أثينا قبل معرفة نتائج الاستفتاء.

video

قبول مشروط
وجاءت تصريحات تسيبراس بعد أقل من 24 ساعة من توجيهه رسالة إلى مسؤولي منطقة اليورو أعرب فيها عن استعداد حكومته لخطة الإنقاذ التي اقترحها الدائنون الأسبوع الماضي إذا تم تعديل بنودها.

ونصت مقترحات الدائنين على منح البلاد خطة إنقاذ ثالثة ومساعدة مالية طارئة لسداد ديون اليونان مقابل تنفيذ الأخيرة إجراءات تقشفية في معاشات التقاعد وزيادة ضريبة القيمة المضافة على المواد الغذائية، وهو ما رفضه تسيبراس بشدة.

وشدد رئيس الوزراء اليوناني على أن حكومته لا تزال متشبثة بالمفاوضات إلى نهاية المطاف، غير أن رئيس مجموعة اليورو يورين ديسلبلوم قال إنه لا يرى فرصة لإحراز تقدم في ظل التصريحات الأخيرة لتسيبراس.

وكانت المفاوضات الماراثونية بين اليونان ودائنيها قد انهارت في آخر الأسبوع الماضي عقب رفض أثينا مقترحات المقرضين المتعلقة بحزمة إنقاذ جديدة، ودعت حكومة اليونان إلى استفتاء شعبي على هذه المقترحات، وأدى انهيار المفاوضات إلى عدم تمديد حزمة الإنقاذ الثانية وتخلف أثينا عن سداد دين مستحق أمس الثلاثاء بقيمة 1.7 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة