تركيا تنفي تسميم أوجلان وترسل أطباء لفحصه   
الثلاثاء 1428/2/16 هـ - الموافق 6/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:21 (مكة المكرمة)، 11:21 (غرينتش)

تركيا قضت بإعدام أوجلان ثم خففت الحكم إلى المؤبد (الفرنسية-أرشيف) 
نفت تركيا مزاعم بتسميم الزعيم السابق لحزب العمال الكردستاني المحظور عبد الله أوجلان، وقالت إنها أرسلت فريقا من الأطباء لفحصه في سجنه بجزيرة شمالي غربي البلاد.

وقال وزير العدل التركي المتحدث باسم الحكومة أمس جميل شيشق، إن "الادعاءات بالتسمم محض أكاذيب، ولو كانت تركيا دولة من هذا النوع لفعلت ذلك منذ وقت طويل، لكنها تستند إلى حكم القانون".

ولفت شيشق إلى أن فريقا من ثلاثة أطباء بينهم خبير سموم فحص أوجلان أمس في سجنه في جزيرة مرمرة، وأن النتائج ستعلن قبل عطلة نهاية الأسبوع الجاري.

وكان محامو أوجلان زعموا الخميس الماضي أن موكلهم يتعرض بشكل متكرر لمواد سامة تهدد حياته، وأن اختبارات أجريت في إيطاليا على شعرات أخذت من رأسه رجحت تعرضه للتسميم عبر معادن سامة.

وفي معرض رده على هذا الادعاء اعتبر شيشق أن دوافع هذه الادعاءات سياسية وهدفها تسليط الضوء على موكلهم، مشيرا إلى ارتباطها بالقرار الذي اتخذه مؤخرا مجلس أوروبا برفض دعوة لإعادة فتح ملف أوجلان.

وكان العديد من النواب في مجلس أوروبا زاروا أوجلان في سجنه ووجدوا حالته الصحية مرضية إلا أنهم طالبوا بتخفيف العزلة المفروضة عليه.

ورأى بعض المحللين الأتراك أن الانفصاليين الأكراد يحاولون إعادة قضيته إلى الساحة لدعم أنصارهم في الانتخابات المقررة هذا العام.

وكانت تركيا قضت بالحكم بالإعدام على أوجلان بتهمة الخيانة لضلوعه في التمرد المسلح الذي بدأ عام 1984 جنوبي شرقي البلاد على حكم أنقرة، لكن خفف الحكم في وقت لاحق إلى السجن المؤبد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة