القضية القبرصية تعوق انضمام تركيا لأوروبا   
الأربعاء 1424/9/11 هـ - الموافق 5/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت المفوضية الأوروبية أن عدم التوصل إلى حل لمشكلة تقسيم جزيرة قبرص بحلول الأول من مايو/ أيار المقبل قد يشكل عقبة كبيرة أمام ترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد.

وقالت المفوضية بوثيقة الإستراتيجيات التي تتعلق بوضع ثلاث دول راغبة في الانضمام إلى الاتحاد هي تركيا وبلغاريا ورومانيا إن "عدم تسوية المشكلة القبرصية قد يشكل عقبة كبيرة أمام تطلعات تركيا إلى الانضمام للاتحاد إذا لم يشهد الوضع انفراجا مع حلول موعد انضمام عشر دول بينها قبرص في الأول من مايو/ أيار 2004".

وجاء في الوثيقة أن المفوضية تعتبر أن الشروط مؤاتية لاتفاق شامل بين الجانبين القبرصي اليوناني والقبرصي التركي بشأن إعادة توحيد الجزيرة قبل انضمام الدول العشر إلى الاتحاد الأوروبي.

كما أشارت المفوضية أيضا إلى تبني تركيا إصلاحات مهمة في الآونة الأخيرة استعدادا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي, مشيرة في الوقت نفسه إلى أنه لا يزال عليها القيام بأمور كثيرة في عدد من المجالات.

وأشار التقرير بشكل خاص إلى تعزيز استقلالية القضاء وتحسين عمله بالإضافة إلى احترام الحريات الأساسية كحرية التجمع والتعبير والمعتقد، كما طالبت المفوضية أنقرة بمطابقة العلاقة بين المؤسسات المدنية والعسكرية مع المعايير الأوروبية.

غل يرفض تحذير أوروبا بشأن القضية القبرصية (رويترز)
من جانبه اعتبر وزير الخارجية التركي عبد الله غل أن الاتحاد الأوروبي محق في انتقاد تركيا لإخفاقها في إدخال إصلاحات ديمقراطية كاملة، إلا إنه رفض تحذير بروكسل من أن عدم التوصل إلى حل للنزاع في قبرص قد يقوض مساعي أنقرة للانضمام إلى الاتحاد.

وتعقيبا على التقرير الذي أصدرته المفوضية الأوروبية قال غل "أستطيع أن أقول إن التقرير موضوعي"، واستدرك قائلا "من الواضح أن تسوية المشكلة القبرصية ليست جزءا من المعايير السياسية المطلوبة لبدء الاتحاد مفاوضات الانضمام مع الدول المرشحة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة