مدير هارفارد يعتذر عن انتقاصه لاستيعاب الفتيات   
الاثنين 1425/12/14 هـ - الموافق 24/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:25 (مكة المكرمة)، 20:25 (غرينتش)
أثارت تصريحات مدير جامعة هارفارد الأميركية بأن النساء قد يكن أقل قدرة على استيعاب مادتي الرياضيات والعلوم نتيجة لطبيعتهن ردود أفعال غاضبة بالرغم من اعتذاره العلني عن ذلك أربع مرات على الأقل.
 
واعتذر رئيس الجامعة لورنس سامرز في رسالة وجهها إلى أمناء الكليات ونشرت على موقع الجامعة على شبكة الإنترنت بقوله "أنا آسف جدا للوقع الذي سببته تصريحاتي، وإني أقدم اعتذاري لأني لم أزنها بمزيد من التأني والحذر".
 
وأضاف أنه لا يعتقد أن النساء لديهن قدرة أقل من الرجال للنجاح، مشيرا إلى أن على أعضاء الجامعة أن يعملوا ما بوسعهم لإزالة الحواجز التي تعترض تقدم المرأة .
 
وبدأت المشكلة عندما ألقى سامرز كلمة في مؤتمر أقيم في 14 من شهر يناير/كانون الثاني بعنوان "النساء والعلم" عندما طرح الأسباب الكامنة والممكنة وراء وجود عدد ضئيل من النساء في الكليات العلمية.
 
وكان من ضمن الفرضيات التي طرحها أن النساء لا يستطعن تأمين ثماني ساعات دراسية أسبوعيا نظرا لواجباتهن المنزلية, لكنه في الوقت نفسه أشار إلى أن دراسات أجريت على المدارس الثانوية أظهرت إمكانية وجود فرق طبيعي بين النساء والرجال وأن الذكور أفضل من الإناث في هذا المجال.
 
وأعقبت تصريحاته هذه قيام نحو 50 أستاذا جامعيا بالتوقيع على رسالة احتجاج عليها, كما اتهمته لجنة النساء بالجامعة بأنه "لا يخدم المؤسسة"، معربة عن تخوفها من أن تؤدي تصريحاته إلى عدم تشجيع النساء والطالبات على ارتياد الجامعة.


 
من جانبها أرجعت الدكتورة دونا نلسون المشاركة في المؤتمر الفروق إلى فرضيات أخرى كعدم تشجيع الفتاة في المدارس والتمييز الذي يعترضهن عند دخولهن البرامج الجامعية رفيعة المستوى، إضافة إلى التصرفات التي تجعل النساء يشعرن أنهن لا ينتمين إلى هذه الأوساط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة