القمة الاستثنائية وإدانة الإرهاب باسم الإسلام   
السبت 1426/11/10 هـ - الموافق 10/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:06 (مكة المكرمة)، 7:06 (غرينتش)

أشادت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم السبت ببيان القمة الإسلامية الاستثنائية التي اختتمت مؤخرا بمكة المكرمة وبإدانتها للإرهاب باسم الإسلام، وتناولت الانتخابات العراقية القادمة، وما سمته موجبات رفض حركة حماس تجديد الهدنة مع إسرائيل، كما لم تغفل الشأن السوري.

"
يكفي القمة نجاحا وضوح الرسالة التي أدانت الإرهاب بجميع أشكاله وصوره وأكدت للعالم أن الإسلام دين الوسطية، ودعت إلى التصدي للفكر المنحرف
"
الوطن السعودية
إدانة الإرهاب

قالت افتتاحية الوطن السعودية إن القمة الإسلامية الاستثنائية الثالثة التي اختتمت أعمالها أول أمس كانت استثنائية بحق وتجلى ذلك منذ انعقادها حتى بيانها الختامي، وجميل جدا أن تخرج القمة التي مثلت ما يزيد على 50 دولة ببيان أجمعت عليه كل هذه الدول دون استثناء ركز في محاوره على مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين.

ويكفي القمة نجاحا -حسب الصحيفة- وضوح الرسالة التي أدانت الإرهاب بجميع أشكاله وصوره وأكدت للعالم أن الإسلام دين الوسطية الذي يرفض الغلو والتطرف والانغلاق، ثم تصميم هذه الدول على التصدي للفكر المنحرف وتطوير المناهج الدراسية بما يرسخ القيم الإسلامية في مجالات التفاهم والتسامح والحوار والتعددية.

واعتبرت الوطن أن تلك رسالة جلية واضحة لا تقبل التأويل وتقطع الطريق أمام من استغل الإسلام لتشويه صورته السمحة، وتقول لأولئك الذين اتخذوا من تلك الأعمال الإرهابية الفردية صهوة لربط الإرهاب بالإسلام ها نحن جميعا ندين الإرهاب كما أدناه من قبل فرادى.

"
الشعب العراقي أمام امتحان صعب في تحديد خياراته، إذ أن ما جرى ويجري لا علاقة له به من قريب أو بعيد، فهو دائما الضحية الذي يدفع الثمن من حياته وأمنه ومستقبله
"
الخليج الإماراتية
الامتحان الصعب

حول الانتخابات العراقية، قالت افتتاحية الخليج الإماراتية إن المواطن العراقي يقف حائرا وسط خليط من المرشحين والبرامج المتنوعة الأهداف في خياراته وسط فرز طائفي ومذهبي غذاه الاحتلال بمكر وخبث، وها هو يسعى لتكريسه من خلال ما نراه في الممارسة اليومية من محاصة وتقاسم للنفوذ وتجزئة للمناطق على أساس إثني ومذهبي.

واعتبرت الصحيفة أن الشعب أمام امتحان صعب في تحديد خياراته، إذ أن ما جرى ويجري لا علاقة له به من قريب أو بعيد، فهو دائما الضحية الذي يدفع الثمن من حياته وأمنه ومستقبله، كان ذلك في العهد السابق، وهو يتكرر الآن في ظل الاحتلال، حيث لم يكن هو المسؤول عن وصول النظام السابق للسلطة، ولا عن وصول من هم في السلطة الآن.

وأشارت الخليج إلى أن هناك فرصة متاحة الآن أمام هذا المواطن إذا صدق الوعد بانتخابات حرة لأن يختار بإرادة حرة وواعية من يمثله في البرلمان الجديد، من يستطيع أن يكون نائبا لكل العراقيين وليس لفئة أو طائفة أو قومية أو قبيلة، من يستطيع أن يتجاوز كل السدود التي عمل الاحتلال على بنائها بين أهل العراق، ومن يكون الصوت الوطني القومي المؤمن بقدر العراق وقدرته على أن يكون وطنا واحدا موحدا لكل العراقيين يتساوون فيه بالحقوق والواجبات، ومن يجاهر بعدائه للاحتلال، ومن يمثل حتمية اندحاره كي يكون العراق سيدا حرا مستقلا آمنا، يمتلك قراره وثرواته وأرضه ومياهه.

موجبات الرفض
رأت افتتاحية الراية القطرية بعد تسعة أشهر من إقرار التهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل بمؤتمر القاهرة في مارس الماضي وحتى نهايته، أن إسرائيل ما زالت تماطل في بدء المفاوضات وتكثف من الاستيطان بالضفة وتسرع من خطواتها بتهويد القدس وبناء جدار الفصل العنصري، وترفض الإفراج عن الأسري البالغ عددهم 8000 آخرهم حوالي 700 معتقل من الإسلاميين هدفت من وراء اعتقالهم إلى وضع العراقيل أمام الانتخابات البلدية والتشريعية، بل وتصر علي الحلول الأحادية معتبرة أنه لا يوجد شريك فلسطيني.

من هنا تقول إنه يمكن فهم إعلان رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل أمس أن الحركة لن تجدد التهدئة التي تنتهي نهاية العام الحالي مع إسرائيل، مؤكدا بقوله "لن ندخل تهدئة جديدة وشعبنا محاصر ويحضر لجولة من الصراع" خاصة وأن شارون لا يملك ما يقدمه طواعية.

"
على المجتمع الدولي الذي أمر بتشكيل لجنة ميليس ألا يسمح بتسييس التحقيقات التي تجريها بشأن مقتل الحريري
"
محمد الغفري/الرأي العام
التستر خلف التحقيقات

طالب وزير العدل السوري محمد الغفري المجتمع الدولي الذي أمر بتشكيل لجنة ميليس بألا يسمح بتسييس التحقيقات التي تجريها بشأن مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، وداعا عبر حوار مع الرأي العام الكويتية ميليس ولجنته لإعادة النظر في التقرير الأولي الذي رفعه لمجلس الأمن في ضوء المستجدات التي تمثلت في عدول الشاهد الرئيسي في القضية عن شهادته، ذلك أن اللجنة بنت على شهادته جزءا مهما من قرارها.

وأوضح الغفري أن عودة الشاهد عن شهادته الأولى أمر لا يقلل من شأنه، متسائلا: كيف يؤخذ الشاهد بعين الجد فيما صرح به أولا ثم يؤخذ بعين الهزل فيما صرح به أمام العالم كله أخيرا؟ مشيرا لعدم جواز أن يتبنى دتيليف ميليس شهادة الشاهد في البداية ثم يهدرها لاحقا، واعتبر أن هذه مسألة لا تصح فنيا وقانونيا.

ونفى الوزير السوري أن يكون في عودة الشاهد عن شهادته أي لعبة استخبارية، مؤكدا أن الشاهد هو نفسه الذي استمعت إليه اللجنة الدولية وأن سوريا لم تأت بشاهد جديد، مشددا على أن دمشق لم تكن لها أية مصلحة في جريمة اغتيال الحريري وأن التحقيقات يتم التستر خلفها لإطاحة سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة