انتهاكات جنسية في المعاهد الصحية الأميركية   
الثلاثاء 1426/3/4 هـ - الموافق 12/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن حوادث كثيرة من الانتهاكات الجنسية تقع في أوساط الموظفين بالمعاهد الوطنية الأميركية للصحة، حيث تستخدم مواقع البريد الإلكتروني الحكومية لتوزيع الصور شبه العارية للنساء.

وثبتت صحة تلك الوقائع وفقا لشهادة رئيس الوكالة الطبية للبحث وشهادات آخرين فضلا عن وثائق حصلت عليها وكالة أسوشيتد بريس للأنباء.

وتشير تلك الوثائق إلى أن نساء تعرضن للتقبيل والمعانقة من قبل رؤسائهن، ومن هذه الحوادث أن مديرا دعا مرؤوسته لحفلة موسيقى صاخبة وادعى قيامه بزيارة مركز صحي لمرضى الإيدز حتى تحسم التكاليف من حساب دافعي الضرائب.

وقالت الصحيفة إن امرأتين في المراكز الطبية شهدتا بأن أماكن العمل لا توفر الراحة والطمأنينة للعاملين في ضوء تهديدات وانتهاكات من قبل الرؤساء.

ونقلت عن أحد الشهود الدكتور بيتسي سميث قوله إن "تلك البيئة غير المريحة من شأنها أن تعرقل تقديم أي عرض لمشاريع طبية أو أبحاث حتى في ظل ظروف آمنة".

وضمن المعرضين للتسريح من عملهم مدير قسم الإيدز الدكتور جوناثان فيشبين بدعوى تصريحاته التي تنطوي على المخاوف من تردي الأمان لدى المرضى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة