العراقيون وحظر السفر إلى إسرائيل   
الأحد 1433/3/5 هـ - الموافق 29/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:04 (مكة المكرمة)، 19:04 (غرينتش)

نواب في البرلمان العراقي يسعون من خلال جمع التوقيعات لإقرار حظر السفر (رويترز)

علاء يوسف-بغداد

يسعى نواب في البرلمان العراقي لاستصدار قرار يحظر سفر المسؤولين العراقيين إلى إسرائيل، وذلك عقب كشف وسائل إعلام محلية عن زيارات قام بها بعض المسؤولين لتل أبيب.

وأعلن النائب عن التحالف الوطني محمد رضا الخفاجي عن جمع خمسين توقيعا من أعضاء البرلمان لإصدار القانون، مؤكدا في تصريحات نشرتها وسائل إعلام محلية أن الفترة الماضية شهدت سفر مسؤولين عراقيين -لم يسمهم- سرا إلى إسرائيل.

غير أن ضابطا في جوازات مطار بغداد الدولي كشف للجزيرة نت أن أمن المطار ضبط جوازات سفر عدد من المسؤولين العراقيين تحمل تأشيرات دخول إلى إسرائيل.

ويؤكد الضابط -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- أن تسعة من القيادات المعروفة في الساحة السياسية بالعراق توجد على جوازات سفرهم تأشيرات دخول إسرائيلية، وأن أختام مطار بنغوريون واضحة على جوازاتهم.

وأوضح الضابط أن هذه الزيارات حدثت بعد إجراء الانتخابات العراقية في السابع من مارس/آذار 2010 وحتى مطلع أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه، عندما كانت تجري مفاوضات تشكيل الحكومة الحالية.

وأضاف أن "أشخاصا عراقيين تم كشف تأشيرات سفر إسرائيلية في جوازاتهم، وبعد التحقيق معهم تبين أنهم كانوا مبعوثين من بعض السياسيين في العراق إلى إسرائيل".

السعدي: قانون العقوبات العراقي لم يرد فيه نص  يمنع السفر إلى إسرائيل (الجزيرة)
وضع قانوني

من جهتها قالت النائبة عن قائمة دولة القانون وعضو اللجنة القانونية في البرلمان العراقي جنان عبد الجبار ياسين إن جمع التواقيع لا يعني بالضرورة إصدار القانون.

وتضيف في حديثها للجزيرة نت "موضوع منع سفر أي مواطن يتعارض مع الحريات الشخصية التي وردت في الدستور، لكن منع السفر إلى إسرائيل يرتبط بظروف سياسية فليس للعراق منذ إنشاء دولة إسرائيل ولحد الآن أي علاقات دبلوماسية أو سياسية معها، والدولة العراقية لم تعترف يوما بدولة إسرائيل".

من جانبه قال نقيب المحامين العراقيين السابق ضياء السعدي للجزيرة نت إن قانون العقوبات العراقي لم يرد فيه نص صريح يمنع المواطن من السفر إلى إسرائيل أو يعاقبه على ذلك.

ويضيف "كان المواطن في العهود السابقة عندما يصدر جواز سفر له يختم عليه بعبارة مسموح بالسفر لجميع البلدان عدا إسرائيل، وهذا معروف في أغلب البلدان العربية بسبب الموقف السياسي تجاه إسرائيل باعتبارها غاصبة للأراضي العربية والصراع الإسرائيلي العربي مستمر منذ عام 1948 ولحد الآن".

يذكر أن إثارة موضوع زيارات المسؤولين العراقيين لإسرائيل تمت للمرة الأولى على خلفية زيارة عضو البرلمان في دورته السابقة ورئيس حزب الأمة مثال الألوسي لتل أبيب ومشاركته في أعمال المؤتمر الثامن الذي عقد في جامعة هرتسليا في سبتمبر/أيلول 2008.

وحينها صوت مجلس النواب بالإجماع لرفع الحصانة عنه واتهامه بالتخابر مع دولة أجنبية عدوة، وهو ما دفعه إلى اتهام عدد من المسؤولين بزيارة إسرائيل سرًّا دون أن يذكر أسماءهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة