مصر والسلطة تنتقدان الاعتداء على ماهر   
الاثنين 28/10/1424 هـ - الموافق 22/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد ماهر أصيب بإغماء أثناء محاولة إخراجه من المسجد (الفرنسية)

أعرب الرئيس المصري حسني مبارك اليوم الاثنين في بيان بثه التلفزيون المصري عن أسفه الشديد للهجوم الذي تعرض له وزير الخارجية أحمد ماهر في المسجد الأقصى.

ووصف بيان الرئاسة المصرية من قاموا بالحادث بأنهم "قلة غير مسؤولة من الفلسطينيين" وأشار إلى أن ماهر كان يقوم بمهمة في إسرائيل لدفع عملية السلام بالتنسيق الكامل مع السلطة الفلسطينية وقيادتها.

وأكد البيان أن مثل هذه الأحداث لن تؤثر على التزام مصر الكامل ببذل كل جهد ممكن للتوصل إلى تسوية سلمية شاملة للقضية الفلسطينية "من خلال مفاوضات مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي وبمشاركة القوى الدولية المحبة للسلام".

التدافع الشديد كان من أسباب إصابة ماهر بالإغماء (رويترز)
محاولة الاعتداء
وقد قام وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم بزيارة لنظيره المصري الذي نقل إلى مستشفى هداسا في القدس الغربية بعد إصابته بإغماء إثر محاولة الاعتداء.

وكان عشرات الفلسطينيين قد تهجموا على ماهر عندما كان يهم بالصلاة في المسجد الأقصى، واتهموه بالخيانة والعمالة, مما دفع بحراسه إلى إخراجه من المسجد وأثناء ذلك وقع تدافع شديد استدعى نقله إلى المستشفى حيث أكد المتحدث باسمه أن حالته جيدة.

وأضاف المتحدث طارق عادل أن ماهر (68 عاما) غادر المستشفى في وقت لاحق بعد أن أخضعه الأطباء للملاحظة لعدة ساعات. وقال إنه خلال الزيارة التي قام بها ماهر لأداء صلاة المغرب أعرب بعض الأشخاص عن خيبة أملهم لزيارته إلى إسرائيل.

وأوضح المتحدث المصري أن رجال الأمن قرروا بعد ذلك أن الوزير المصري عليه مغادرة المسجد وحدث بعض التدافع أثناء الخروج مشيرا إلى أن الحادث حمل أكثر مما يحتمل.

أحمد قريع
تنديد فلسطيني
وقد نددت السلطة الفلسطينية بمحاولة الاعتداء على وزير الخارجية المصري ومنعه من دخول الحرم القدسي الشريف. ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع من قاموا بذلك بأنهم مجموعة من الغوغاء غير المسؤولين الذين لا يقدرون دور مصر في المنطقة.

وأكد قريع في تصريح للجزيرة أنه تحدث شخصيا مع أحمد ماهر واطمأن على حالته الصحية.

وأعرب رئيس الوزراء الفلسطيني عن تقديره لدور الرئيس المصري حسني مبارك والشعب المصري في خدمة القضية الفلسطينية. وقال إن السلطة ستلاحق المسؤولين عن هذا العمل "الذي يضر بسمعة الشعب الفلسطيني وبالعلاقات الأخوية مع مصر".

ووصف الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني حسن أبو لبدة مثل هذه الأعمال بالجبانة والغريبة على التقاليد الفلسطينية.

وأكد وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات أن زيارة ماهر لإسرائيل هدفها وقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة