خمسة قتلى بهجوم انتحاري غرب أفغانستان تبنته طالبان   
الثلاثاء 1429/6/21 هـ - الموافق 24/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)
التحقيقات الأولية أشارت إلى أن الانتحاري كان امرأة (الفرنسية-أرشيف)
 
قال مسؤولون إن خمسة مدنيين أفغان قتلوا وأصيب أكثر من عشرين آخرين في هجوم انتحاري نفذ بسيارة ملغومة اليوم بالقرب من قافلة تابعة لقوات التحالف الدولي غربي أفغانستان. وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع في منطقة شنداند في ولاية هرات.

وذكر القائد الإقليمي بالجيش غالاندار شاه بهنام أن سيارة ملغومة يقودها انتحاري انفجرت فقتلت خمسة مدنيين وأصابت 25 آخرين. وأضاف أن التحقيقات الأولية في موقع الهجوم تشير إلى أن الانتحاري كان امرأة.
 
في المقابل أوضح حاكم منطقة شنداند لال محمد أن عدد الجرحى لم يتجاوز 19، وأن عدد القتلى من ضحايا الانفجار قد يرتفع. من جانبه أفاد المتحدث باسم الشرطة الإقليمية عبد الرؤوف أحمدي أن هدف الهجوم كان قافلة للجنود الإيطاليين كانت تقوم بدورية بالمنطقة.
 
يُذكر أن معظم الجنود المنتشرين في هرات هم إيطاليون. وأكدت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن التفجير استهدف قواتها، إلا أنها قالت إنه لم تقع بين صفوفها أي إصابات "حتى الآن".

طالبان تتبنى
وأعلن يوسف أحمدي المتحدث باسم طالبان في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية من مكان مجهول أن مسلحي الحركة نفذوا الهجوم. وقال "لقد نفذ أحد مجاهدينا تفجيرا انتحاريا ضد قوات أجنبية في شنداند مما أدى إلى مقتل العديد من الجنود".
 

قوات التحالف قالت إنها قتلت 55 من العناصر المسلحة بمعارك  قرب الحدود الباكستانية
(الفرنسية-أرشيف)

وكانت قوات التحالف الدولي هناك قالت في وقت سابق اليوم إنها قتلت 55 من العناصر المسلحة في معارك بولاية بكتيكا (شرق) قرب الحدود الباكستانية.

وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في بيان إن المعارك دارت يوم الجمعة الماضي, مشيرا إلى أنها اندلعت إثر كمين نصبه المسلحون للقوات الدولية استخدموا خلاله القذائف الصاروخية.

كما أشار البيان إلى أن قوات التحالف استدعت الطائرات لمساعدتها في العمليات.

 

وفي أحداث منفصلة قتلت قوات التحالف عددا من المقاتلين في عمليات بمدينة غزنة جنوب غربي العاصمة كابل، وفي ولاية هلمند بالجنوب.


احتجاجات

على صعيد آخر تظاهر مئات المواطنين شرق البلاد اليوم احتجاجا على مقتل مدنيين اثنين في قصف من جانب قوات التحالف على أحد أحياء ولاية ننغرهار.

وتجمع المتظاهرون حول مكان قتل فيه رجل وابنه الصغير في القصف، وطالبوا بمحاكمة المتورطين.

في المقابل قال بيان للتحالف إن القصف كان يستهدف مجموعة أشخاص كانوا يزرعون عبوة ناسفة على جانب طريق. كما رفض متحدث باسمه الكشف عن تفاصيل, واكتفى بالإشارة إلى استمرار العمليات بالمنطقة.

من جهة ثانية ذكر متحدث باسم طالبان أن عناصرها قتلوا جنديا أميركيا في نفس الحي الذي وقع فيه القصف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة