غريستي: قضاء مصر لم يقدم أدلة تدينني   
الأحد 15/11/1436 هـ - الموافق 30/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:20 (مكة المكرمة)، 10:20 (غرينتش)

استنكر الصحفي في قناة الجزيرة الإنجليزية الزميل بيتر غريستي الأحكام الصادرة بحقه وبحق زميليه المعتقلين في السجون المصرية، واصفا إياها بـ"غير العادلة".

وشدد غريستي على براءته وبراءة زميليه، مؤكدا على أن القضاء المصري لم ينجح في تقديم أي دليل يؤكد صحة اتهاماته لهم، لا في المحاكمة الأولى ولا في إعادة المحاكمة.

وتحدى النائبَ العام علنا بأن يتقدم بأي دليل يؤكد أن الصحفيين المتهمين زوروا الحقائق، وهي أخطر التهم الموجهة للصحفيين.

وكانت محكمة جنايات القاهرة حكمت -أمس السبت- على ثلاثة من صحفيي الجزيرة الإنجليزية هم محمد فهمي وبيتر غريستي وباهر محمد، بالسجن المشدد لمدة ثلاث سنوات.

وحُوكم الصحفيون بتهم مسيسة، منها دعم جماعة إرهابية -في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين- وتزييف تسجيلات مصورة تهدد الأمن القومي، وهي تهم نفاها الصحفيون وكذلك شبكة الجزيرة الإعلامية جملة وتفصيلا.

وكان صحفيو الجزيرة الثلاثة قد اعتقلوا عام 2013 بعد الانقلاب العسكري, وصدرت صيف العام الماضي أحكام بسجن باهر محمد عشر سنوات, بينما نال كل من محمد فهمي وبيتر غريستي سبع سنوات سجنا.

وفي فبراير/شباط الماضي، قرر القضاء المصري إخلاء سبيل الزميل باهر محمد بضمان محل إقامته، في حين أفرج عن غريستي ورُحّل إلى بلاده، واضطر فهمي للتنازل عن جنسيته المصرية والاحتفاظ بجنسيته الكندية.

ولقيت محاكمة الصحفيين الثلاثة إدانات واسعة من منظمات إعلامية وحقوقية دولية, ونُظمت وقفات احتجاجية كثيرة عبر العالم للمطالبة بالإفراج عنهم, وإلغاء الأحكام الصادرة بحقهم والتهم الموجهة إليهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة