المعارضة الأوكرانية تفوز في الانتخابات البرلمانية   
الثلاثاء 1423/1/19 هـ - الموافق 2/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يوشتشينكو وكوتشما
أعلنت لجنة الانتخابات المركزية في أوكرانيا عن فوز الكتلة الليبرالية المعارضة بزعامة رئيس الوزارء السابق فيكتور يوشتشينكو في الانتخابات البرلمانية بتقدم ضئيل عن الحزب الموالي للرئيس الأوكراني لونيد كوتشما.

فقد أحرز حزب يوشتشينكو (من أجل أوكرانيا) 112 مقعدا في البرلمان المكون من 450 مقعدا، في حين حل حزب الاتحاد الأوكراني الموالي للرئيس في المركز الثاني برصيد 101 مقعد. وحصل الحزب الشيوعي على المركز الثالث برصيد 66 مقعدا.

وحصلت أحزاب صغيرة أخرى ممثلة في البرلمان على عدد من المقاعد وعلى رأسها الحزب الديمقراطي الاجتماعي المتحد حصل على 24 مقعدا، وتحالف يتزعمه الزعيم المعارض الليبرالي يليا تيموشينكو على 21 مقعدا، في حين حصلت أحزاب أخرى صغيرة على تسعة مقاعد، إضافة إلى 93 مقعدا كانت من نصيب المستقلين.

وكان يوشتشينكو أشار أثناء انتخابات الأحد إلى وجود بعض المخالفات لصالح الكتلة المدعومة من الرئيس لكن مع إغلاق مراكز الاقتراع حث يوشتشينكو جميع الأطراف السياسية في البلاد على التضامن والتعاون من أجل أوكرانيا ووضع ما حدث في الحملة الانتخابية وراءهم على حد قوله.

وقد دفعت النتائج البرلمانية والتي لم يستطع خلالها حزب المعارضة والحزب الموالي للرئيس من الحصول على أغلبية تؤهلهما من تشكيل حكومة بنفسيهما إلى البحث عن شركاء لتشكيل ائتلاف حكومي. وقد جعل البرلمان الجديد مصير مستقبل الرئيس الأوكراني بيد الشيوعيين الذين أحرزوا المركز الثالث.

من جانبه قال زعيم المعارضة الرئيسي إنه يجري مفاوضات مع قوى ديمقراطية أخرى لم يذكرها بالاسم لتشكيل تحالف لتصعيد الضغط على الرئيس وسياسته التي أدت إلى حدوث ركود اقتصادي وتغلغل الفساد.

وكان نحو ألف مراقب أجنبي من 49 دولة أشرفوا يوم الأحد الماضي على ثالث انتخابات برلمانية في البلاد منذ استقلالها عن الاتحاد السوفياتي السابق عام 1991 والتي اعتبرت اختبارا لالتزام أوكرانيا بالديمقراطية والإصلاحات وشعبية الرئيس ليونيد كوتشما, الذي نجا العام الماضي من أزمة سياسية بشأن تورطه المزعوم في قتل صحفي من منتقديه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة