فرنسا تتدرب للتصدي لهجمات مماثلة لما حدث بمومباي   
الأربعاء 1429/12/27 هـ - الموافق 24/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:56 (مكة المكرمة)، 21:56 (غرينتش)
التدريبات تأتي بعد أسبوع من اكتشاف متفجرات في شقة بالعاصمة باريس (الفرنسية-أرشيف)

أجرت قوات الأمن الفرنسية تدريبات لاختبار جاهزيتها للرد على هجمات منسقة كتلك التي تعرضت لها مومباي بالهند الشهر الماضي.
 
ونفذت أجهزة الطوارئ سيناريو سبع هجمات لم يفصل فيما بينها سوى 45 دقيقة، في محاكاة لهجمات مومباي قامت بتنسيقها وزارة الداخلية.

واستهدفت المحاكاة التي جرت أمس اختبار ردود أفعال هياكل القيادة والتنسيق فيما بينها وليس التدخل على الأرض، وتأتي في أعقاب اكتشاف متفجرات الأسبوع الماضي مخبأة في شقة سكنية في باريس بعد بلاغ من جماعة إسلامية تطالب بسحب القوات الفرنسية من أفغانستان.

وقالت وزارة الداخلية إنها لن تفصح إلا عن تفاصيل قليلة لنتائج المحاكاة خوفا من كشف أي جوانب ضعف محتملة.

وذكرت الوزيرة ميشيل إليو ماري للصحفيين إن بلادها ليس أكثر عرضة للخطر من دول أخرى، لكنها يجب أن تكون مستعدة للتصدي لأي هجمات.

وتعتبر فرنسا نفسها هدفا لمن تصفهم بالمتطرفين الإسلاميين لأنها تساعد مستعمراتها السابقة شمال أفريقيا على محاربتهم ولها قوات بأفغانستان تحارب حركة طالبان، وتتبادل معلومات الاستخبارات مع الولايات المتحدة وحليفتها بريطانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة