250 قتيلا وجريحا بأنغوشيا والمقاتلون يخطفون رهائن   
الثلاثاء 1425/5/5 هـ - الموافق 22/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات الروسية تبحث عن مقاتلين شيشان قرب الحدود (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة على الحدود الشيشانية الروسية نقلا عن الناطق العسكري باسم القوات الروسية في شمال القوقاز بأن الهجمات التي وقعت مساء أمس وفجر اليوم في جمهورية أنغوشيا أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 50 شخصا من أفراد القوات الحكومية وجرح أكثر من 200 آخرين.

كما علم المراسل أن المهاجمين استولوا على شاحنتين محملتين بالأسلحة والعتاد تكفي لتسليح فوجين, وأنهم اختطفوا 20 شخصا رهائن واقتادوهم باتجاه مدينة باموت على الحدود المتاخمة لأنغوشيا. وتقوم وحدات من القوات الروسية بملاحقة المقاتلين الشيشان وتقيم حواجز ونقاط مراقبة على الحدود الأنغوشية الشيشانية.

وقال المراسل إن التسلل خارج الشيشان أمر صعب جدا, لكن مصادر في البلاد رجحت أن يكون المقاتلون اشتروا ذمم بعض حرس الحدود، مستغلين غياب الأمن على الجانب الآخر من البلاد حيث الاستعدادات الأمنية ضعيفة جدا وتصل درجة الصفر.

شامل باساييف يجري تدريبات بالشيشان (الفرنسية)

وأضاف أن المعارك قد تستأنف في أي وقت لأن عددا من المقاتلين لا يزالون داخل العاصمة الأنغوشية نازران, وأن القوات الروسية أرسلت المزيد من التعزيزات العسكرية والأمنية إلى البلاد.

وعن القتلى قال المراسل إن العدد مرشح للازدياد, معتبرا أن الهجوم الذي قد تطول المواجهات بسببه ضربة موجعة للقوات الاتحادية الروسية داخل منطقة القوقاز.

وقد استولى المهاجمون على وزارة الداخلية في نازران وهاجموا بنيران كثيفة رئاسة حرس الحدود. وعلم مراسل الجزيرة أن وزير الداخلية في أنغوشيا والنائب العام في كل من نازران وكورابولاك، قد قتلوا في المعارك العنيفة. ونالت هجمات مماثلة مراكز حكومية في مدينة كارابولاك, وقد دمرت جميع هذه الأماكن بالكامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة