اتفاق فرنسي ألماني يذلل عملية توسيع الاتحاد الأوروبي   
الخميس 1423/8/18 هـ - الموافق 24/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توصل الزعيمان الفرنسي جاك شيراك والألماني غيرهارد شرودر إلى اتفاق بشأن السياسة الزراعية لدول الاتحاد الأوروبي، وهو ما يشكل نقطة تحول أمام تمويل عملية توسيع نطاق العضوية في الاتحاد.

وجاء الاتفاق بين الزعيمين أثناء اجتماعهما الخميس قبيل بدء القمة الأوروبية بالعاصمة البلجيكية بروكسل لتسوية الخلاف بينهما بشأن الدعم المقدم للمزارعين والذي انعكس سلبا على المحادثات النهائية مع الأعضاء الجدد المقرر ضمهم إلى الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2004.

وقال شيراك عقب الاجتماع في تصريحات للصحفيين إن الاتفاق يقضي بتجميد الدعم المقدم للمزارعين عام 2007 عند مستويات عام 2006.

جاء ذلك بعدما أخفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أمس في التوصل إلى اتفاق بشأن تمويل توسيع الاتحاد، وذلك وسط خلافات عميقة بشأن مستقبل السياسة الزراعية العامة التي تستهلك نسبة كبيرة من ميزانية الاتحاد.

ورغم إعطاء الوزراء الضوء الأخضر لتوسيع الاتحاد بعد الاستفتاء الإيجابي الذي أجري في إيرلندا، فإن الخلافات بشأن التمويل بين أعضاء الاتحاد تهدد خطط استكمال محادثات ضم الدول العشر في قمة كوبنهاغن المقررة يوم 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويتركز الخلاف بشأن حجم التمويل، إذ تطالب ألمانيا ودول أخرى تسهم في ميزانية الاتحاد بأكثر مما تستفيد منها بخفض مبلغ 25 مليار يورو الذي اقترحته اللجنة التنفيذية لدعم الدول المرشحة للانضمام بين عامي 2004 و2006. وتقول هذه الدول إن المبلغ يجب ألا يتجاوز 21.4 مليار يورو.

وكانت فرنسا ودول أخرى، وهي التي تتلقى أكبر قدر من الدعم، ترفض إصلاح نظام الدعم للمزارعين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة