هولندا لنصف نهائي كأس أوروبا على حساب السويد   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:14 (مكة المكرمة)، 5:14 (غرينتش)

الحارس الهولندي فان در سار نقل هولندا للنصف نهائي (رويترز)


تألق الحارس الهولندي العملاق إدوين فان دير سار في ركلات الجزاء وقاد منتخب بلاده للفوز وبلوغ نصف نهائي كأس أوروبا 2004 المقامة حاليا في البرتغال على حساب السويد.

وتغلب المنتخب الهولندي على نظيره السويدي 5-4 بركلات الجزاء بعد أن انتهى الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر في المباراة التي أقيمت بينهما مساء السبت في فارو أمام 32 ألف متفرج ليواجه في الدور النصف نهائي البرتغال الدولة المضيفة في لشبونة في 30 من الشهر الحالي.

الفرحة الهولندية بكسر عقدة ركلات الجزاء وبلوغ النصف نهائي (الفرنسية)

وبهذا الفوز، تخلص الهولنديون من عقدة ركلات الجزاء التي أقصتهم من البطولات الثلاث الأخيرة, حيث خسروا أمام الدانمارك في النصف نهائي عام 1992, ثم أمام فرنسا في الربع نهائي عام 1996, وأمام إيطاليا في نصف نهائي البطولة الأخيرة التي استضافتها على أرضها مع بلجيكا عام 2000.

وأهدر السويديون ركلتي جزاء حيث سدد إبراهيموفيتش الكرة فوق العارضة, في حين تصدى حارس هولندا العملاق إدوين فان در سار لركلة أخرى سددها قائد المنتخب أولوف ميلبرغ, في المقابل أهدر الهولنديون ركلة واحدة بواسطة قائدهم فيليب كوكو عندما ارتطمت كرته بالقائم.

مباراة متوسطة المستوى

ولم ترق المباراة لمستوى فني رفيع على الرغم من وجود أبرز مهاجمين في البطولة الحالية في صفوف المنتخبين, رود فان نيستلروي في الجانب الهولندي, وهنريك لارسن في الجانب السويدي.

القائم حرم الهولنديين من أهداف محققة في الوقت الأصلي (الفرنسية)

تميز أداء المنتخبين بالحذر الشديد فانحصر اللعب في وسط الملعب دون خطورة حقيقية على المرمى وغابت التمريرات المتقنة واكتفى لاعبو الطرفين بالتسديد العشوائي من بعيد.

ولعبت السويد بطريقة دفاعية بحتة طوال الدقائق التسعين وفرضت رقابة لصيقة
على قناص هولندا فان يستلروي متصدر ترتيب الهدافين برصيد أربعة أهداف, وحاولت الاعتماد على الهجمات المرتدة من أجل انتزاع هدف.

وأشرك مدرب هولندا ديك إدفوكات التشكيلة ذاتها التي لعبت ضد لاتفيا وخرجت فائزة بسهولة 3-صفر, واحتفظ بالتالي بالمدافع فرانك دي بوير الذي حمل شارة القائد على حساب جون هيتينغا على الرغم من أن عقوبة الإيقاف بحق الأخير انتهت إثر طرده أمام تشيكيا.

أما السويد فخاضت المباراة دون الظهير الأيمن تيدي لوسيش الذي لم يشف من إصابة, فحل مكانه مايكل نيلسون, في حين شارك ألكسندر أوستلوند مكان إريك إدمان الظهير الأيسر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة