تهديد كاذب لطائرة كندية   
الأحد 1431/6/3 هـ - الموافق 16/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:26 (مكة المكرمة)، 4:26 (غرينتش)
طائرة تقلع من مطار فانكوفر الدولي (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة الكندية إن طائرتين حربيتين كنديتين رافقتا أمس السبت طائرة ركاب تعود لشركة كاثي باسفيك أثناء قدومها من هونغ كونغ وحتى هبوطها في مطار فانكوفر الدولي وذلك بعد تلقي الطائرة تهديدا بقنبلة، تبين أنه كاذب.
 
ونسبت وكالة الأنباء الكندية لمسؤولين في وزارة الدفاع الكندية قولهم إنه كان هناك تهديد بوجود قنبلة على متن الرحلة سي أكس 839 القادمة من هونغ كونغ، دون أن تعطي مزيدًا من التفاصيل.
 
وانطلقت مقاتلتان كنديتان من طراز "أف 18 هورنيت" من قاعدة عسكرية في جزيرة فانكوفر القريبة لمرافقة طائرة الركاب ردًّا على هذا التهديد إلى أن هبطت بسلام مساء أمس السبت في مطار فانكوفر الدولي، حيث تم سحبها إلى منطقة معزولة من مدرج المطار بعيدًا من المبنى الرئيسي.
 
وقالت الشرطة إنه تم تفتيش الطائرة والأمتعة في الطائرة ولكن لم يعثر على شيء يثير القلق ولم يكن هناك خطر على الركاب، ولم تكشف المتحدثة باسم سلطات المطار عن كيفية تهديد الطائرة لكن وسائل إعلام محلية ذكرت أن هذا التهديد تم تلقيه عبر الهاتف ولم يعتقل أحد وسمح للركاب بمغادرة الطائرة.
 
وقال مسؤول في الشرطة الكندية الملكية إن "هذا الحادث أخذ على محمل الجد"، مضيفًا أنه تم إبلاغ الشرطة بالتهديد في حدود الساعة 17:45 بالتوقيت الدولي.
 
ولم يعلم ركاب الطائرة البالغ عددهم 283 راكبا طبيعة الخطر الذي كان يتهددهم كما لم يكن أحد منهم على علم بأن الطائرة ترافقها طائرتان عسكريتان إلى فانكوفر إلا بعد هبوط الطائرة في المطار في موعدها في الساعة 20:40 حسب التوقيت الدولي.
 
وأعلنت حالة التأهب القصوى في المطارات بالعالم منذ محاولة فاشلة لتفجير طائرة كانت متجهة لديترويت بالولايات المتحدة في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي, كما أعلنت الكثير من الدول تشديد الإجراءات الأمنية واستخدام أجهزة المسح الضوئي للجسم بأكمله ضمن تلك الإجراءات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة