المعارضة التركية تطالب بتشكيل حكومة بمفردها   
الاثنين 1436/8/28 هـ - الموافق 15/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:03 (مكة المكرمة)، 17:03 (غرينتش)

قال زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال قيلجدار أوغلو إن أحزاب المعارضة في تركيا هي التي يجب أن تشكل الحكومة الجديدة بعد إخفاق حزب العدالة والتنمية الحاكم بالفوز بأغلبية برلمانية في الانتخابات التشريعية الأخيرة، وسط تلميح الرئاسة التركية لإعادة الانتخابات.

وقال قيلجدار أوغلو -في مؤتمر صحفي- إن "مهمة تشكيل حكومة يجب أن تتولاها كتلة المعارضة التي حصلت على نسبة 60%".

ومن المنتظر أن يستمع زعيم حزب الشعب الجمهوري إلى آراء كافة أعضاء مجلس حزبه -الذي يعد ثاني أهم جهاز حزبي بعد المؤتمر العام- لرسم خارطة طريق الحزب بخصوص احتمالات التحالف.

ورأى الزعيم المعارض -في وقت سابق- أن التوجه إلى انتخابات مبكرة -التي لوح بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان- يعد "مضيعة للوقت"، و"عدم احترام للإرادة الشعبية"، وأظهر تأييده لتشكيل حكومة ائتلافية تضم أحزاب المعارضة فقط.

وحصل حزب العدالة والتنمية على 40.86% من الأصوات في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 7 يونيو/حزيران الجاري وخولته هذه النسبة الحصول على 258 مقعدا من أصل 550، وهي نسبة لن تمكنه من تشكيل الحكومة بمفرده.

وجاء بعده حزب الشعب الجمهوري بـ24.96% من الأصوات وتمكن من الفوز بـ132 مقعدا، في حين حصل حزب الحركة القومية على 16.29% من الأصوات وفاز بثمانين مقعدا، ونال حزب الشعوب الديمقراطي -ذو الأغلبية الكردية- 13.12% من الأصوات التي أهلته لدخول البرلمان لأول مرة في تاريخه، حاصدا بدوره ثمانين مقعدا.

أردوغان لوح بانتخابات مبكرة واعتبرها حتمية إذا ما فشلت الأحزاب بتشكيل حكومة (الجزيرة)

انتخابات مبكرة
وفي الوقت الذي أعلن فيه اعتزامه تكليف زعيم حزب العدالة والتنمية أحمد داود أغلو بتشكيل حكومة ائتلافية، لوح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بانتخابات مبكرة.

وقال أردوغان أمس الأحد إن إجراء انتخابات مبكرة قد يكون "حتميا" إذا ما فشلت الأحزاب في تشكيل حكومة جديدة خلال الفترة الزمنية التي يحددها الدستور وهي 45 يوما.

وأضاف "إذا لم يتمكن الحزب الذي جاء في المرتبة الأولى في الانتخابات من تحقيق ذلك (تشكيل حكومة) ولم يتمكن كذلك من جاء في المركز الثاني. في هذه الحالة التوجه إلى صناديق الاقتراع مرة أخرى وفقا للدستور سيكون أمرا لا مفر منه".

ويعتقد البعض أن الرئيس التركي يفضل خيار إعادة الانتخابات على أمل أن يصوت الأتراك لحزب العدالة والتنمية مرة أخرى.

ومنح استطلاع للرأي أجرته مؤسسة ماك -التي تعتبر قريبة من الحكومة- بعض المصداقية لهذا السيناريو اليوم الاثنين إذ توقع أن الحزب سيحصل على 44% من الأصوات في حال إجراء انتخابات مبكرة وهو ما قد يكفيه لتشكيل الحكومة مستقلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة