تسلسل لأحداث اتفاق سلام السودان   
الجمعة 1433/9/15 هـ - الموافق 3/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:35 (مكة المكرمة)، 12:35 (غرينتش)
سلفاكير والبشير في لقائهما الأخير بأديس أبابا منتصف يوليو الماضي (الأوروبية)

في ما يلي تسلسل زمني للأحداث في السودان وجنوب السودان منذ اتفاق السلام الذي أبرمه الطرفان عام 2005 منهيا أكثر من عشرين سنة من الحرب الأهلية:

ـ 9 يناير/كانون الثاني 2005: توقيع اتفاق سلام ينهي الحرب الأهلية بين زعيم الحركة الشعبية جون قرنق ونائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه.

ـ 9 يوليو/تموز 2005: جون قرنق ينصب نائبا للرئيس السوداني, لكنه قضى بعد ثلاثة أسابيع في حادث تحطم مروحية غامض ليحل محله سلفاكير ميارديت في 11 أغسطس/آب من السنة نفسها.

ـ 29 ديسمبر/ كانون الأول 2009: حزب المؤتمر الوطني السوداني والحركة الشعبية لتحرير السودان يمرران قانونا للاستفتاء يحدد شروط التصويت على استقلال جنوب السودان.

ـ 9 يناير/كانون الثاني 2011: الملايين في جنوب السودان يصوتون لصالح انفصال الجنوب عن الشمال.

ـ 9 يوليو/تموز 2011: سلفاكير ينصب رسميا رئيسا لدولة جنوب السودان بحضور الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

ـ 23 يناير/كانون الثاني 2012: جنوب السودان يوقف إنتاج النفط متهما السودان بمصادرة كميات من نفطه بقيمة 815 مليون دولار.

ـ 10 فبراير/شباط 2012: السودان وجنوب السودان يوقعان اتفاقا أمنيا بهدف نزع فتيل التوتر بشأن تسديد رسوم النفط.

ـ 26 مارس/آذار 2012: البشير يلغي زيارة مقررة إلى جوبا للقاء سلفاكير بعد استيلاء جنوب السودان على منطقة هجليج الغنية بالنفط.

ـ 19 أبريل/نيسان 2012: البشير يهدد بإعلان الحرب على جنوب السودان متعهدا بتلقين جوبا "الدرس الأخير بالقوة" بعد احتلالها هجليج. وبعد ذلك بيومين, جنوب السودان ينسحب من هجليج ويتهم الخرطوم بقصف قواته المنسحبة.

ـ 14 يوليو/تموز 2012: البشير وسلفاكير يلتقيان للمرة الأولى منذ أبريل/نيسان في القمة التاسعة عشرة للاتحاد الأفريقي التي عقدت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

ـ 26 يوليو/تموز 2012: البلدان يستأنفان المفاوضات لتجاوز الخلافات بشأن النفط. بعد ذلك بخمسة أيام, البشير يعتذر عن لقاء سلفاكير بأديس أبابا بدعوة من وسيط الاتحاد الأفريقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة