مجلس الناتو يناقش تفاصيل نشر قواته بمقدونيا   
الجمعة 1422/5/28 هـ - الموافق 17/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي بلجيكي تابع لقوات حلف الناتو يراقب
دخول قافلة للقوات الدولية في سكوبيا (أرشيف)
عقد مجلس حلف شمال الأطلسي جلسة خاصة في بروكسل اليوم لمناقشة خطة نشر 3500 جندي من قواته لنزع أسلحة المقاتلين الألبان. ويأتي ذلك عقب وصول طلائع القوة البريطانية، التي تقتصر مهمتها على تمهيد الطريق وتحديد المعدات المطلوبة لقوات الناتو.

وجاء الاجتماع بعد 48 ساعة من إقرار مجلس الناتو المؤلف من سفراء الدول الـ19 الأعضاء في الحلف نشر الجنود البريطانيين الأربعمائة. ويتوقع أن يرسل الناتو 350 جنديا آخرين يومي السبت والأحد المقبلين للمساعدة في التحضير لعملية نزع أسلحة المقاتلين الألبان.

جورج روبرتسون
وقد دعا الأمين العام للحلف جورج روبرتسون لعقد اجتماع مجلس الناتو للبت في موضوع إرسال القوة الدولية إلى مقدونيا في أسرع وقت ممكن. وشدد على أهمية التوصل إلى قرار اليوم. وقال دبلوماسيون إن مقترح نشر القوات جاهز, وإن بإمكان الناتو إعطاء مهلة للدول الأعضاء للاعتراض عليه, لأن قانون ألمانيا وهولندا على سبيل المثال يحتم عليهما استشارة برلمانيهما قبل اتخاذ القرار.

ويخشى الناتو أن تتراجع الأطراف السلافية والألبانية عن اتفاق السلام الموقع يوم الاثنين الماضي بسبب تجدد أعمال العنف وخرق اتفاق وقف إطلاق النار عقب مقتل شرطي برصاص المقاتلين الألبان مساء أمس.

بيد أن الجنرال فاروق أحد قادة المقاتلين الألبان قال في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن جيش التحرير الألباني موافق على اتفاقية السلام. وأوضح أن ما يطلق عليه خرق للاتفاقية "يأتي ردا على ما يقوم به جيش وشرطة مقدونيا من تحرشات تضطرنا للدفاع عن أنفسنا". كما أعرب عن استعداد المقاتلين الألبان لتسليم أسلحتهم حال مصادقة البرلمان المقدوني على اتفاقية السلام الموقعة بين الحكومة المقدونية وقادة الأحزاب الألبانية بوساطة دولية.

حملة إعلامية أميركية
مبعوثا السلام إلى مقدونيا
فرانسوا ليوتار وجيمس بارد و
من جانب آخر ذكرت صحيفة الواشنطن بوست الأميركية أن واشنطن تخطط لتمويل حملة إعلامية في مقدونيا لحث البرلمان المقدوني على المصادقة على اتفاقية السلام ولتوعية الشعب المقدوني بأهمية تطبيق هذا الاتفاق.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر في العاصمة المقدونية سكوبيا إن الولايات المتحدة ستخصص 250 ألف دولار لتمويل الإعلانات التي ستبث في الصحف المحلية ومحطات الإذاعة والتلفزيون. كما يخطط المسؤولون الأميركيون لإرسال برقيات إلى كل بيت في مقدونيا. وتعتبر هذه الحملة الأولى من نوعها.

وذكرت الصحيفة أن الحملة ستبدأ في غضون الأيام القليلة القادمة بالتنسيق مع مكتب الرئيس بوريس ترايكوفسكي على شكل إعلانات سريعة تبث في إذاعات محلية. وأشارت الصحيفة إلى أن واشنطن أصرت على تنسيق الحملة مع مكتب الرئيس لئلا يفهم الأمر على أنه تدخل أميركي في الشؤون الداخلية للبلاد.

وتهدف الحملة إلى توعية السلاف والألبان المقدونيين بأهمية تفعيل اتفاق السلام. وقالت الصحيفة إن الحملة ستنظمها الوكالة الأميركية الدولية للتنمية وبعض المنظمات الأميركية غير الربحية. وأضافت أن جميع الإعلانات ستنشر باللغات المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة