إخلاء سبيل الناشطة المصرية إسراء الطويل   
السبت 1437/3/8 هـ - الموافق 19/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:59 (مكة المكرمة)، 15:59 (غرينتش)
قررت محكمة جنايات القاهرة إخلاء سبيل الناشطة إسراء الطويل نظراً لظروفها الصحية، وذلك بعد ستة أشهر من اعتقالها وتوجيه تهم لها بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين.

وقال مصدر قضائي لوكالة الأناضول إن محكمة الجنايات برئاسة المستشار حسن فريد قررت اليوم السبت إخلاء سبيل الطويل نظرًا لظروفها الصحية، بعد اتهامها بـ"بث أخبار كاذبة تستهدف تكدير السلم العام، والانضمام لجماعة إرهابية على خلاف القانون"، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر.

وأكدت آلاء الطويل، شقيقة إسراء، صدور القرار، وقالت إنهم ينتظرون إن كانت النيابة ستطعن في القرار.

وقال محفوظ الطويل والد إسراء إن المحكمة قررت الإفراج الصحي عن ابنته بعد أكثر من مئتي يوم من الاعتقال، وأوضح في اتصال مع الجزيرة أن إسراء مطالبة بالتوقيع في قسم الشرطة القريب من مقر سكناها مرة أسبوعيا.

وأشار إلى أن والدة إسراء كانت تزور ابنتهما أسبوعيا، غير أن منع العلاج الطبي والطبيعي عن إسراء تسبب في تفاقم إصابتها التي تعاني منها منذ 25 يناير/كانون الثاني 2014، بعد إصابتها بطلق ناري أثر على سيرها واضطرها لاستخدام العكازات.

وكانت النيابة أسندت للطويل (23 عاما) عدة تهم، تنفيها هيئة الدفاع عنها، في مقدمتها "الانضمام إلى جماعة إرهابية مؤسسة على خلاف أحكام الدستور والقانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل القوانين، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، وتتخذ من الإرهاب وسيلة لتنفيذ أغراضها".

واختفت الطويل -التي تعمل مصورة صحفية- بصحبة زميليها صهيب سعد وعمر محمد مطلع يونيو/حزيران الماضي، حتى استُدل على مكانها بعد أسابيع في سجن القناطر شمالي القاهرة، وخضعت من وقتها لحبس متكرر تجاوز 11 مرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة