تعذيب فلسطينيين معتقلين بالإسماعيلية   
الخميس 1432/3/8 هـ - الموافق 10/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)

فشل قوات الأمن في الاحتجاجات سهل هروبا جماعيا من السجون (رويترز-أرشيف)
الجزيرة نت-خاص
علمت الجزيرة نت من مصادر فلسطينية موثوقة أن عنصرين من حركة الجهاد الإسلامي واثنين آخرين اعتقلا في مدينة الإسماعيلية بمصر بعدما تمكنوا من الفرار مع مئات المعتقلين من سجن أبو زعبل المصري عقب اندلاع الثورة المصرية.
 
وقالت المصادر إن الجيش المصري وجهاز أمن الدولة اعتقل عنصري الجهاد نضال حمادة وعبد الله أبو ريا عقب تمكنهما من الوصول إلى مدينة الإسماعيلية في طريقهما للعودة إلى قطاع غزة عقب اعتقال في السجون المصرية دام أكثر من أربع سنوات.
 
وذكرت المصادر نفسها أن فلسطينييْن آخريْن اعتقلا مع حمادة وأبو ريا، وأنهم جميعا يتعرضون لتعذيب شديد في مقر جهاز أمن الدولة بالمدينة، وأن الاتصالات للإفراج عنهم باءت بالفشل.
 
ووصل غزة ستة فلسطينيين كانوا معتقلين في السجون المصرية أطولهم مدة اعتقال معتصم القوقا المعتقل منذ سبع سنوات، وأبرزهم أيمن نوفل القائد في كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وتمكن هؤلاء من الفرار مع معتقلين مصريين وفلسطينيين خلال اقتحام السجون المصرية من قبل المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس حسني مبارك، وجميع الفلسطينيين المعتقلين في مصر لم يحاكموا، وقد قتل أحدهم ويدعى يوسف أبو زهري –شقيق الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري- خلال التعذيب.
 
وشكلت عملية الهروب الجماعي لآلاف السجناء من السجون المصرية يوم الثامن والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي -بعد فشل قوات الأمن في السيطرة على الاحتجاجات المناهضة للرئيس مبارك- "فضيحة كبيرة".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة