12 مليون بلا جنسية في العالم   
الثلاثاء 25/7/1431 هـ - الموافق 6/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:58 (مكة المكرمة)، 9:58 (غرينتش)

نحو 300 ألف كردي في سوريا يعانون من مشكلة الهوية (الفرنسية-أرشيف)

لم تكتشف سونيا كاميلسي أنها واحدة من أصل 12 مليون من "البدون" في العالم، إلا بعد أن تخرجت في الثانوية في جمهورية الدومينيكان حيث ولدت ونشأت في كنف عائلتها الهايتية، وتتحدث اللغة الشائعة هناك وهي الإسبانية.

وتنقل صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية عن كاميلسي قولها "أنا دومينيكانية، بالطبع".

غير أن الحكومة الدومينيكانية كان لها رأي مخالف، فقبل عامين فوجئت كاميلسي -لدى محاولتها الحصول على شهادة ميلاد كمتطلب لدخول الكلية- بموظف التسجيل المدني وهو يقول لها بأنها ليست دومينيكانية.

وكان تبرير المسؤولين بأن كاميلسي لم تقدم أوراقا تثبت أن والدها -وهو مهاجر من هايتي- كان لديه إقامة قانونية عندما ولدت، في المقابل فإن هايتي نفسها لا تقبل كاميلسي بحجة أن الذين يختارون جنسية أخرى لا يستطيعون الحصول على الجنسية الهايتية.

والحكومة الدومينيكانية ترفض أمثال كاميلسي من منطلق مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وتجد كاميلسي نفسها الآن في مأزق، فلا تستطيع أن تلتحق بالجامعة أو تحصل على عمل بشكل قانوني، كما أنها تعجز عن الحصول على جواز سفر يسمح لها بمغادرة البلاد والبحث عن ملاذ آخر، فهي بحكم المنظمات الدولية أصبحت من "البدون".

وتقدر الأمم المتحدة عدد المحرومين من الجنسية بـ12 مليون شخص في مختلف أنحاء العالم.

"
البدون موزعون في مختلف أنحاء العالم بدءا من أوروبا وجنوب شرق آسيا والكاريبي وحتى في الولايات المتحدة الأميركية
"
الحقوقية لينش/كريستيان ساينس مونيتور
مورين لينش من المنظمة الدولية للاجئين التي تعنى بهذه القضية وصفت حالة البدون بأنهم "بلا حياة حقيقية".

وتشير الصحيفة إلى أن البدون موزعون في مختلف أنحاء العالم بدءا من أوروبا وجنوب شرق آسيا والكاريبي وحتى في الولايات المتحدة الأميركية.

وقالت إن حركات حقوق الإنسان بدأت تدق ناقوس الخطر بشأن ما وصفته من تداعيات هذه الأزمة مثل الفقر والنزاع والافتقار إلى التعليم وقلة الرعاية الصحية، وغير ذلك من انتهاكات لحقوق الإنسان.

ففي أوروبا لا يملك الغجر أي وثائق تثبت هويتهم، وفي كينيا يعيش أكثر من مائة ألف نوبي رفضت الحكومة منحهم الجنسية.

فقد كان المستعمرون البريطانيون قد جاؤوا بأسلاف النوبيين من السودان إلى كينيا في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين للعمل كجنود.

وهناك أكثر من 120 ألف شخص في الكويت ترفض الحكومة منحهم الجنسية، فضلا عن نحو ثلاثمائة ألف كردي في سوريا يعانون من نفس المشكلة.

أما قضية الفلسطينيين من حيث الافتقار للجنسية فلا تخفى على أحد.

الولايات المتحدة أيضا تضم نحو أربعة آلاف من البدون الذين لم يتمكنوا من الحصول على اللجوء أو من الذين دخلوا البلاد بسبب انهيار أوطانهم، وفقا لموظفين في مجلس الشيوخ الذين يعملون على هذه القضية.

وتقول الصحيفة إن الحصول على النسبة الحقيقية للبدون في غاية الصعوبة لأسباب تعود إلى الغموض في الإحصاءات التي تقدمها بعض الدول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة