واشنطن تحظر كتابا يكشف تورطها بمقتل 100 ألف إندونيسي   
الأحد 1422/5/8 هـ - الموافق 29/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
أعلن مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أوقفت توزيع كتاب عن أنشطة دبلوماسية واستخباراتية أميركية في إندونيسيا يكشف تورط واشنطن في مقتل 100 ألف عضو في الحزب الشيوعي الإندونيسي منتصف الستينات.

وأفادت تقارير أن الكتاب يكشف أن السفارة الأميركية في جاكرتا زودت قوات الأمن الإندونيسية بقائمة بأسماء كبار زعماء الحزب الشيوعي الإندونيسي المعارض في عامي 1965 و1966.

ويزعم الكتاب الذي نشرت نسخة منه على الإنترنت أن المعلومات التي قدمتها واشنطن مكنت السلطات الإندونيسية من تصفية أكثر من 100 ألف من أعضاء الحزب الشيوعي الإندونيسي.

وقد حصل معهد سجلات الأمن القومي التابع لجامعة جورج واشنطن -وهو مستودع للوثائق التي أنهت الحكومة تصنيفها- على نسخة من الكتاب.

وذكر المعهد أن الكتاب الصادر عن الخارجية الأميركية يكشف أن السفير الأميركي في إندونيسيا أقر في الثاني من ديسمبر/كانون الأول عام 1965 تخصيص مبلغ خمسين مليون روبية إندونيسية تدفع سرا للجهة التي قادت عمليا تصفية الشيوعيين في إندونيسيا.

ويتزامن التعتيم الأميركي على الكتاب مع وصول الرئيس الإندونيسي المخلوع عبد الرحمن واحد إلى واشنطن للعلاج في أعقاب تولي نائبته ميغاواتي سوكارنوبتري مقاليد السلطة في جاكرتا. ويشار إلى أن ميغاواتي هي إبنة مؤسس إندونيسيا الرئيس الأسبق سوكارنو الذي أطاح به تمرد منتصف الستينات.

وقال مسؤول بالخارجية الأميركية طلب عدم الكشف عن اسمه إن السلطات بدأت في وقت مبكر من هذا العام عملية ترتيب نشر الكتاب للجمهور. وأوضح أن المطابع الحكومية شرعت عن طريق الخطأ في توزيع نسخ من الكتاب قبل أن تفرغ الخارجية الأميركية من إجراءات داخلية لمراجعته. وأضاف المسؤول أنه لا يعرف كم من النسخ بيعت ومتى ستبدأ إجراءات طرح الكتاب للجمهور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة