الرئيس المكسيكي يسعى لإباحة كميات صغيرة من المخدرات   
الجمعة 4/10/1429 هـ - الموافق 3/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)
خطة كالديرون قد تلقى معارضة في المكسيك والولايات المتحدة (رويترز-أرشيف)
يسعى الرئيس المكسيكي فيليب كالديرون الذي تدور معركة دامية بينه وبين عصابات المخدرات لإباحة حيازة مقادير صغيرة من المخدرات.
 
وأرسل كالديرون -الذي يتولى الحكم منذ نحو عامين- اقتراحا إلى الكونغرس المكسيكي أمس يقضي بإلغاء العقوبات على حيازة مخدرات منها الكوكايين والهيروين والأفيون والماريوانا والميثامفيتامين.

وقال رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ المكسيكي السيناتور أليخاندرو غونزاليس "ما نسعى إليه هو ألا نعامل المدمن على أنه مجرم بل مريض، وأن نمنحه العلاج النفسي والطبي".
 
وبموجب خطة كالديرون فإن من يحمل ما يصل إلى غرامين من الماريوانا أو الأفيون أو نصف غرام من الكوكايين أو خمسين ملم من الهيروين أو أربعين ملم من الميثامفيتامين لن توجه إليه تهم جنائية.
 
ويعطي المشروع الولايات المكسيكية سلطة محاكمة تجار المخدرات في محاكم محلية بدلا من المحاكم الاتحادية.
 
ويسير كالديرون في هذا المسعى على خطى اقتراح مماثل لسلفه، وهو يهدف إلى إطلاق قدرات الشرطة لمطاردة التجار والمهربين، غير أن الخطة قد تلقى معارضة في المكسيك وأيضا في الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة