غوغل تتيح خدمات التطبيقات المكتبية مجانا على الإنترنت   
الأربعاء 1427/9/26 هـ - الموافق 18/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)

مازن النجار
أعلنت شركة غوغل لمحركات البحث وخدمات الإنترنت مؤخرا عن إطلاق برمجيات خدمات مكتبية متكاملة على الإنترنت تشمل إنتاج ومعالجة النصوص وإعداد الجداول والرسوم البيانية.

تنافس هذه الخدمات البرمجية التطبيقية -بشكل مباشر- الإصدار الجديد من حزمة برامج "أوفيس" المكتبية شائعة الاستخدام، والتي تنتجها شركة مايكروسوفت لأنظمة التشغيل والتطبيقات، وفقا لما أوردته "واشنطن بزنس جورنال".

توسيع الخدمات
تسعى شركة غوغل -عملاق محركات البحث- من وراء ذلك، كما صرح رئيسها إريك شميت، إلى اجتذاب المستهلكين الاعتياديين والمجموعات، كالجامعات والمدارس، في سبيل توسيع نطاق خدماتها من البريد الإلكتروني، ومفكرة التقويم (الروزنامة)، والجداول والرسوم البيانية، ومعالجة النصوص.

وبرنامج غوغل الجديد لمعالجة النصوص والجداول هو برنامج تطبيقي مثبت على الفضاء الإلكتروني للشبكة الدولية (إنترنت)، ولا يحتاج المستخدم إلى تثبيته على القرص الصلب لحاسوبه الشخصي أو على خوادم الشبكة الحاسوبية المحلية، كما لا يحتاج في المقام الأول إلى شرائه أو استئجاره.

ويتيح برنامج غوغل الجديد للمستخدمين إنتاج وإدارة وتحرير وتبادل النصوص والجداول والرسوم البيانية عبر الإنترنت مباشرة. وتتكامل في البرنامج الجديد برمجيات رايتلي (Writely) وغوغل لمعالجة الجداول والرسوم البيانية.

إطلاع المستخدمين
يأتي عرض هذه الخدمة الجديدة من غوغل في وقت تضع فيه شركة مايكروسوفت اللمسات النهائية على إصدارها القادم من حزمة برامج "أوفيس 2007" المكتبية، المقرر إطلاقها في نهاية هذا العام الجاري.

يرى بعض المراقبين أن هذه الخطوة الجديدة من غوغل لا تستهدف الاستحواذ على حصة سوقية من مستخدمي برنامج مايكروسوفت "أوفيس" لبرنامجها الجديد، بقدر ما هي محاولة لجعله مألوفا لدى المستخدمين، كبرنامج مجاني مكافئ لبرنامج مايكروسوفت الذي يدفعون تكلفته.

وكان إريك شميت قد ذكر الأسبوع الماضي أن شركة غوغل ليست في بصدد تطوير برامج بديلة عن "أوفيس"، وأضاف أنه ممتاز بالنسبة لـ"المستخدمين المحترفين".

وكانت شركة غوغل مؤخرا قد أماطت اللثام عن عدد من الخدمات المجانية المباشرة على الإنترنت، وملحق بها إعلانات تجارية مدفوعة. وهو اتجاه جديد لا يقتصر على غوغل وحدها.

اتجاه جديد
فقد أعلنت عدد من الشركات -أبرزها عملاق البرمجيات مايكروسوفت- مؤخرا عن إتاحة خدمة جديدة للمستخدمين تسمح لهم بتخزين ملفاتهم مجانا على الإنترنت، لتأمينها وتيسير الوصول إليها من أي حاسوب متصل بالشبكة الدولية. أطلقت مايكروسوفت على هذه الخدمة اسم "القرص الحي" أو Live Drive.

وكانت أولى الإشارات حول خدمة "القرص الحي" قد جاءت على لسان "راي أوزي،" المعماري الرئيسي للتطبيقات الحاسوبية بمايكروسوفت، في حوار مع مجلة "فورتشن" الأميركية في أبريل/نيسان الماضي.

ويتسق عرض هذه الخدمة مع خط مايكروسوفت الجديد الذي تنتهجه الشركة لتحسين وجودها في الفضاء الإلكتروني، بتقديم خدمات غير مرتبطة بالضرورة بنظام تشغيلها أو أي من منتجاتها الأخرى، وذلك رغبة منها في اجتذاب المستخدمين إلى خدمات ابتكارية، كتلك التي اشتهرت بها شركات أخرى أصغر حجما مثل ياهو وغوغل وغيرها.

وكانت قد وردت أنباء أن غوغل أيضا تعد خدمة تخزين مجاني على شبكة الإنترنت، اسمها "G-Drive،" يُنتظر أن تطرح أيضا مع بدايات العام المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة