الفصائل الفلسطينية تبحث في دمشق إصلاح المنظمة والتهدئة   
الأحد 1426/4/14 هـ - الموافق 22/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:55 (مكة المكرمة)، 18:55 (غرينتش)

القدومي أكد وجود تفاهم واضح بين قادة الفصائل الفلسطينية (الفرنسية)


عقد زعماء الفصائل الفلسطينية اجتماعا عاما في دمشق اليوم لمتابعة ما يتعلق باتفاق التهدئة مع إسرائيل الذي تم التوصل إليه هذا العام والأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

جرى الاجتماع في مكتب المجلس الوطني الفلسطيني السابق في العاصمة السورية بحضور زعيم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) فاروق القدومي، ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل والأمين العام للجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح.

وشارك في المحادثات أيضا الأمناء العامون للجبهة الشعبية-القيادة العامة أحمد جبريل وللجبهة الديمقراطية نايف حواتمة وجبهة النضال خالد عبد المجيد، والناطق باسم الجبهة الشعبية ماهر الطاهر.

وقال خالد مشعل للصحفيين إن هذا الاجتماع تشاوري يهدف إلى متابعة ما بعد إعلان القاهرة وتعزيز الوحدة الوطنية وتعزيز الصف لمواجهة إسرائيل.

من جانبه أوضح القدومي أنه كان هناك تفاهم واضح بين جميع قادة الفصائل على ضرورة تعزيز وجود منظمة التحرير الفلسطينية.

وبحث المجتمعون أيضا موضوع التهدئة في الأراضي الفلسطينية، وكشف خالد عبد المجيد أن اجتماعا آخر سيعقد أوائل الشهر المقبل في دمشق أو القاهرة لبحث مسألة بناء منظمة التحرير.

أما عضو اللجنة المركزية لفتح هاني الحسن فأعلن تشكيل لجنة متابعة وطنية عليا في الخارج تضم كل الأمناء العامين للفصائل لمتابعة الشأن الفلسطيني. وأكد التزام جميع الفصائل بما تم التوصل إليه في القاهرة بشأن التهدئة، وأنحى باللائمة على إسرائيل في خرقها وفي التوتر الأخير الذي شهدته الأراضي الفلسطينية.

وأضاف الحسن أن الفصائل تترقب نتائج زيارة الرئيس محمود عباس إلى واشنطن ومدى استعداد الولايات المتحدة للضغط على إسرائيل للالتزام بالتهدئة. ومن المقرر أن يلتقي القدومي بوزير الخارجية السوري فاروق الشرع غدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة