موفاز يهدد بإجراءات أحادية الجانب في الضفة الغربية   
الأحد 23/12/1426 هـ - الموافق 22/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:49 (مكة المكرمة)، 3:49 (غرينتش)
موفاز توقع تأييد واشنطن والمجتمع الدولي لإجراءاته (الفرنسية-أرشيف)

هدد وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز باللجوء إلى "إجراءات أحادية الجانب" في الضفة الغربية ما لم تتحرك العملية السلمية بعد الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقبلة.

وقال موفاز في تصريحات للصحفيين بمدينة هرتزليا الساحلية إن اللجوء إلى هذا الإجراء سيكون في حالة عدم وجود من وصفهم بشركاء السلام في الضفة, في إشارة إلى تقدم متوقع لحركة حماس بالانتخابات واحتمال مشاركتها في السلطة الفلسطينية.

وأشار موفاز إلى أن هذه الإجراءات تشمل تعزيز الكتل الاستيطانية في الضفة ونزع سلاح المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش, بالإضافة إلى الاحتفاظ بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتوقع وزير الدفاع الإسرائيلي أن تحوز هذه الإجراءات على دعم وموافقة الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

الانتخابات الفلسطينية
في هذه الأثناء يواصل عناصر الأمن الفلسطيني اليوم الأحد الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية التي من المقرر أن تبدأ رسميا الأربعاء المقبل.

وقد أقامت السلطة الفلسطينية 17 مركزا لتصويت رجال الأمن، ستة منها في قطاع غزة و11 في الضفة الغربية, وقالت إن الهدف هو تفرغ رجال الشرطة لتأمين سير الانتخابات يوم الاقتراع.

وفيما يتعلق بالقدس قال رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر إن لجنة الانتخابات شرعت في توزيع بطاقات انتخابية على 6300 فلسطيني من مواطني القدس الشرقية للإدلاء بأصواتهم الأربعاء المقبل في مكاتب بريد إسرائيلية.

ويبلغ عدد الناخبين من سكان القدس الشرقية 25 ألفا, وستتمكن بقيتهم من الإدلاء بأصواتهم في مراكز اقتراع خارج القدس الشرقية.

11 قائمة انتخابية
ومن المقرر أن يتوجه 1.3 مليون ناخب في الضفة الغربية وقطاع غزة لاختيار 132 نائبا للمجلس التشريعي الفلسطيني الذي تتنافس 11 قائمة ومستقلون للفوز بمقاعده.

حملات انتخابية ساحنة شهدتها المناطق الفلسطينية (رويترز)
وأظهر آخر استطلاع أجراه مركز فلسطيني لاستطلاع الرأي يديره الدكتور خليل الشقاقي تقدم فتح بـ42% على حماس التي أتت ثانية وحصلت على 35% ممن شملهم التصويت.

وحسب نتائج استطلاع آخر أجراه مركز للدراسات بالقدس ونشر أمس، حصلت فتح على 32.3% من الأصوات مقابل 30.2% لحماس.
 
وحلت ثالثة لائحة "فلسطين المستقلة" برئاسة مصطفى البرغوثي بنسبة 12.6%، تليها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بزعامة أمينها العام المسجون في أريحا أحمد سعدات بنحو 7.6%. وتذيلت قائمتا البديل والطريق الثالث الترشيحات بنسبتي 6.1% و3.4%.

ومن مفارقات الانتخابات ترشح مستشار الأمن القومي بالرئاسة الفلسطينية جبريل الرجوب عن حركة فتح ضد شقيقه الأصغر نايف عن حماس بمحافظة الخليل جنوب الضفة.

وفي تطور آخر أخفق المجلس التشريعي في تحقيق النصاب لتعديل القانون الأساسي في الدستور الفلسطيني بغية إعطاء الحق لرئيس الدولة في حل المجلس والدعوة إلى انتخابات مبكرة في حال تعطل الحياة الدستورية.

استشهاد فلسطيني
على صعيد آخر استشهد فلسطيني وأصيب آخران برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة قرب السياج الحدودي بين القطاع وإسرائيل, ولم تتضح على الفور هويات الضحايا.

وكان جيش الاحتلال أعلن في وقت سابق أن عسكريين أطلقوا النار مساء السبت على ثلاثة فلسطينيين كانوا يزحفون باتجاه السياج الحدودي بين قطاع غزة وإسرائيل.

ولم توضح المتحدثة باسم جيش الاحتلال ما إذا كان الفلسطينيون المستهدفون مسلحين أم لا، وما إذا كانوا ناشطين أتوا لتنفيذ هجوم أو أنهم يحاولون التسلل إلى إسرائيل للعمل من دون ترخيص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة