مقتل وإصابة 14شخصا في أعمال عنف بالجزائر   
الأربعاء 1423/4/2 هـ - الموافق 12/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ثلاث جثث لضحايا مذبحة راح ضحيتها 15 جزائريا في قرية ولد عيش قرب بليدة (أرشيف)
قالت صحف جزائرية إن شخصين قتلا وجرح 12 آخرون بينهم ستة عسكريين في أعمال عنف شهدتها الجزائر في اليومين الماضيين. كما قتل عسكري وأصيب ستة آخرون بجروح الاثنين الماضي في انفجار قنبلة عند مرور دورية في منطقة أولاد شلي قرب الميلية بمنطقة جيجل.

وأضافت المصادر أن أكثر من ألف جندي يقومون بعملية تمشيط لازالت جارية حتى الآن لملاحقة الجماعات المسلحة في هذه المنطقة بقيادة الجنرال سعيد باي قائد المنطقة العسكرية الخامسة في قسنطينة.

وقالت الصحف إن قوات الأمن قتلت عقبة دوغمان المدعو ياسر أمير مجموعة مسلحة في الشراربة بالضاحية الجنوبية الشرقية للعاصمة. وقد أصيب ستة شبان بجروح الثلاثاء في سكيكدة شرقي الجزائر عندما أطلق مسلح نيران رشاشته عليهم قبل أن يلوذ بالفرار.

وقتل 11 راكبا وأصيب 10 بجروح مساء أمس عندما أقدمت مجموعة مسلحة على إطلاق النار على حافلة في المدية جنوبي الجزائر العاصمة. وقال شهود عيان من سكان المدينة إن المجموعة المسلحة نصبت كمينا للحافلة وأطلقت النار عشوائيا على ركابها.

وقد قتل راكبان وأصيب ثالث بجروح مساء الأحد الماضي على حاجز مزيف أقامته مجموعة مسلحة جنوب العاصمة أطلقت النار أيضا على شاحنة وسيارة أجرة. ومنذ مطلع يونيو/ حزيران الجاري قتل أكثر من 30 شخصا في أعمال عنف بالجزائر, كما تفيد حصيلة أعدت استنادا إلى حصيلة رسمية وأرقام تنشرها الصحف.

ومنذ مطلع العام الجاري أوقعت أعمال العنف هذه أكثر من 640 قتيلا. وتفيد مصادر رسمية أن أعمال العنف المرتبطة بالجماعات المسلحة أسفرت منذ مطلع العام 1992 عن مقتل 100 ألف شخص. لكن الأحزاب والصحافة تقدر العدد بأكثر من 150 ألف قتيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة