المغرب: تعرضنا لضغوط لاستئناف المفاوضات مع البوليساريو   
الجمعة 1436/4/17 هـ - الموافق 6/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:23 (مكة المكرمة)، 6:23 (غرينتش)

قال وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار إن بلاده تعرضت على مدى الشهور التسعة الأخيرة لضغوط كبيرة من جهات -لم يسمها- لاستئناف المفاوضات مع الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو)، إلا أنها اشترطت ضمانات لذلك.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر برلماني قوله إن مزوار أكد في اجتماع مشترك للجنتي الخارجية بغرفتي مجلس النواب المغربي بشأن مستجدات قضية الصحراء الغربية، أن المغرب ربط استئناف المفاوضات بضمانات تتعلق بعدم المساس بوحدته الترابية.

وأكد مزوار أن المغرب طلب أيضا أن تتعامل الأمم المتحدة مع القضية بحيادية، في إشارة إلى رفض الرباط توسيع مهام بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية (مينورسو)، لتشمل مسألة مراقبة حقوق الإنسان.

وكشف عن زيارة قريبة للوسيط الأممي كريستوفر روس إلى المغرب، وأكد أن قبول الرباط استئناف المفاوضات جاء بعد الحصول على الضمانات.

وتشرف الأمم المتحدة على مفاوضات بين المغرب والبوليساريو بحثًا عن حل نهائي للنزاع القائم منذ العام 1975. ويعود آخر لقاء بين طرفي النزاع إلى مارس/آذار 2012، وانتهى دون إحراز أي تقدم.

وتصرّ الرباط على أحقيتها بالصحراء الغربية، وتقترح كحل حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادتها، بينما تطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة