إندبندنت: إسرائيل تواجه ضغوطا دولية   
الأربعاء 1429/4/24 هـ - الموافق 30/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)


قالت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم الأربعاء إن ضغوطا دولية تمارس هذه الأيام على إسرائيل من أجل الموافقة على بعض الإجراءات التي من شأنها أن تحسن حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وأكد دبلوماسيون كبار أن تحسين الوضع الفلسطيني قد يسهم في إحداث اختراق في المفاوضات بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.

وقالت الصحيفة إن هناك جهودا لإقناع إسرائيل قبيل زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش إلى المنطقة لتخفيف سلسلة من القيود المفروضة على الاقتصاد الفلسطيني، واختبار قدرة سلطة رام الله على تولي زمام الأمور خاصة في الشؤون الأمنية بالضفة الغربية.

ومن المتوقع حسب ذي إندبندنت أن تواجه إسرائيل انتقادات حادة في مؤتمر المانحين الدولي المزمع عقده يوم الجمعة المقبل في لندن، لعدم قيامها بما يرفع من مستوى الاقتصاد الفلسطيني بعد صدور تقرير البنك الدولي الأخير عن تدهور الاقتصاد عام 2007.

وركز تقرير البنك الدولي على الزيادة الملحوظة في عدد حواجز التفتيش التي تنصبها إسرائيل في الضفة الغربية منذ عام 2005.

وأشارت الصحيفة إلى أن المناقشات التي تجري بين أعضاء الرباعية الدولية -الولايات المتحدة وأوروبا والأمم المتحدة وروسيا- تركز في مناقشاتها أيضا على احتمال تخصيص منطقة في الضفة الغربية تكون قاعدة للقوات الفلسطينية التي تلقت تدريبات في الأردن بمساعدات أميركية، تستطيع أن تتولى المسؤولية الأمنية، وربما تكون مدينة جنين هي القاعدة المرشحة لذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة