القضاء اليوناني يدين زعيم جماعة 17 نوفمبر   
الاثنين 1424/10/15 هـ - الموافق 8/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيم جماعة 17 نوفمبر ألكسندروس جيوتوبولوس
أدان القضاء اليوناني اليوم زعيم جماعة 17 نوفمبر وأحد كبار مساعديه في محاكمة لعدد من أعضاء الجماعة المتهمة بالتورط في قتل العديد من الشخصيات البارزة من اليونانيين وكذلك البريطانيين والأتراك ودبلوماسيين أميركيين.

وقد أسدلت محكمة مؤلفة من ثلاثة قضاة الستار على محاكمة طويلة جرت خلالها محاكمة 19 عضوا بالجماعة حيث أدانت زعيمها ألكسندروس جيوتوبولوس (59 عاما) ومساعده ديميتريس كوفوديناس بالتآمر في عدة جرائم قتل بما في ذلك قتل الملحق العسكري البريطاني ستيفن سوندرز عام 2000.

كما أدين جيوتوبولوس وهو عالم رياضيات درس بباريس في الستينيات بالمشاركة في واحدة من عمليات قتل نسبت إلى الحركة وسقط فيها الناشر اليوناني نيكوس مومفيراتوس عام 1985. وتضع هذه المحاكمات حدا لتهديد أمني كبير لدورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها أثينا العام المقبل.

وأطلقت هذه الجماعة على نفسها 17 نوفمبر نسبة إلى اليوم الذي سحقت فيه الحكومة العسكرية اليونانية عام 1973 انتفاضة طلابية. وتتهم الجماعة بقتل 23 يونانيا إلى جانب دبلوماسيين بريطانيين وأميركيين وأتراك ابتداء من عام 1975 عندما قتل ريتشارد ولش رئيس فرع أثينا لوكالة المخابرات المركزية الأميركية.

وهناك بند في القانون اليوناني لا يحاكم على جرائم القتل التي انقضى عليها 20 عاما مما يعني أن جماعة 17 نوفمبر لن تحاكم على عدة جرائم قتل بما في ذلك اغتيال ولش.

وستصدر الأحكام بالعقوبات في وقت لاحق هذا الأسبوع. ومنذ سنوات تقوم الجماعة بهجمات صاروخية وتفجيرات وحوادث إطلاق نار وسطو على بنوك وسط أثينا وكانت تشهّر بالمسؤولين في خطابات توجه إلى وسائل الإعلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة