زيادة الاستيطان الإسرائيلي بنسبة 40% في 2014   
الثلاثاء 1436/5/6 هـ - الموافق 24/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:04 (مكة المكرمة)، 7:04 (غرينتش)

ازدادت ورش البناء في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية بنسبة 40% في 2014، وبلغ استدراج العروض لبناء مساكن جديدة أعلى مستوى له في عشر سنوات كما ذكرت منظمة "السلام الآن" أمس الاثنين.

وقالت المنظمة المناهضة للاستيطان إن إسرائيل سجلت العام الماضي مستوى قياسيا على مدى عشر سنوات في عدد المناقصات التي طرحتها لبناء مستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار التقرير الذي نشرته المنظمة إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعمل بشكل محموم في بناء المستوطنات لإعادة انتخابه في 17 مارس/آذار المقبل.

وقال التقرير إن دعوات تقديم عطاءات البناء في المستوطنات تضاعفت ثلاث مرات منذ عام 2013 مقارنة بالفترة السابقة من حكم نتنياهو (2009-2013).

وأوضحت المنظمة أن إسرائيل أصدرت 4485 مناقصة في عام 2014، في حين أصدرت 3710 مناقصات في عام 2013، و858 مناقصة في 2007، مضيفة أن 68% من عمليات البناء بدأت في جيوب خارج الكتل التي تعهدت إسرائيل بالاحتفاظ بها في إطار أي اتفاق سلام.

وألقت المنظمة اللوم على خطط الاستيطان التي أفشلت وساطة الولايات المتحدة لإعادة محادثات السلام التي انهارت في أبريل/نيسان الماضي.

ولم تصدر الحكومة الإسرائيلية أي رد فوري على التقرير.

وانتقدت وزارة الخارجية الأميركية قبل شهر آخر عطاءات أصدرتها إسرائيل لبناء المستوطنات، واصفة إياها بأنها غير شرعية وتهدم فكرة تحقيق حل الدولتين.

يذكر أن المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تجمدت في الأعوام الماضية, ويرجع ذلك لحد كبير إلى بناء إسرائيل المستوطنات في المناطق المحتلة.

ويقول الفلسطينيون إنه لا جدوى من المفاوضات في الوقت الذي تستمر فيه إسرائيل بتوطين مواطنيها في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

ويعيش نحو خمسمائة ألف إسرائيلي في مستوطنات يعتبرها المجتمع الدولي غير قانونية وغير مشروعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة