إضراب للأطباء المتدربين في بريطانيا   
الثلاثاء 1437/4/3 هـ - الموافق 12/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)

مينة حربلو-لندن

أضرب ما لا يقل عن 37 ألف طبيب متدرب في بريطانيا عن العمل اليوم الثلاثاء، بعدما فشلت مفاوضاتهم مع الحكومة حول تعديلات تقترحها الحكومة على الأجور وظروف العمل.

ويعد الإضراب ليوم كامل -الذي دعت له نقابة الأطباء- الأول من نوعه منذ أربعين عاما، ورغم استثناء خدمة الطوارئ من إضراب اليوم، فإنه تسبب في تأجيل نحو أربعة آلاف عملية جراحية وإعادة جدولة مواعيد المرضى ليوم آخر.

وقال أطباء متدربون معتصمون أمام مستشفى غايز شرقي لندن، للجزيرة، إنهم أجبروا على الإضراب للاحتجاج على خطة الحكومة التي ترمي لتوفير الرعاية الصحية على مدار الأسبوع، مع اعتبار العمل أثناء عطلة نهاية الأسبوع أيام عمل عادية، معتبرين أن تلك الخطة قد تعرض حياة المرضى للخطر.

ورغم أن الحكومة عرضت على الأطباء المتدربين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي زيادة بنسبة 11% في راتب يبدأ من 23 ألف جنيه إسترليني سنويا، لكن ذلك مقابل خفض بنسبة 25% بالساعات الإضافية التي يقول المضربون إنها تشكل ما يصل 50% من مدخولهم الشهري.

وكان وزير الصحة البريطاني جيرمي هانت هدد في وقت سابق بفرض العقود الجديدة على الأطباء الصيف المقبل. لكنه تعرض لانتقادات لاذعة من قبل المعارضة.

وذكر متحدث باسم شؤون الصحة بحزب العمال المعارض أن الأطباء المتدربين لا يرغبون في الدخول في نزاع سياسي "ولكن رفض الحكومة الاستماع لمخاوفهم لاسيما المتعلقة بسلامة المرضى دفعهم للإضراب". وأظهر استطلاع للرأي أن 66% من البريطانيين يدعمون الأطباء المتدربين بإضرابهم.

يُذكر أن عدد الأطباء المتدربين بلغ 55 ألفا يمثلون ثلث القوى العاملة بقطاع الصحة، وصوت أكثر من 90% منهم للإضراب احتجاجا على العقود الجديدة.

وهؤلاء يعتزمون تنظيم إضراب آخر لمدة 48 ساعة في وقت لاحق من الشهر الجاري، وإضراب كامل يشمل خدمة الطوارئ لتسع ساعات في العاشر من فبراير/ شباط المقبل.

وكان الإضراب مقررا قبل عيد الميلاد وتم تأجيله لإجراء محادثات جديدة بالخلاف الذي يتركز على الأجور وظروف العمل، لكن نقابة الأطباء قالت إن المناقشات فشلت في تحقيق تقدم.

وكان رئيس الوزراء ديفد كاميرون قال أمس الاثنين "لا لزوم لهذا الإضراب، سيكون ضارا وسنبذل كل ما بوسعنا لتخفيف آثاره، لكن لا يمكن أن تشهد إضرابا بهذا الحجم في الجهاز الوطني للصحة دون أن تحدث صعاب حقيقية للمرضى وربما ما هو أسوأ".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة