الغذاء والرياضة يحدان من السكتة الدماغية   
الاثنين 1430/7/7 هـ - الموافق 29/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:24 (مكة المكرمة)، 13:24 (غرينتش)

قال رئيس الجمعية الألمانية لعلاج السكتة الدماغية البروفيسور مارتين غروند إن التمرين المنتظم مثل السباحة ثلاث مرات أسبوعيا والركض أو ركوب الدراجات يمكن أن يساعد على تقليل خطورة حدوث سكتة دماغية.

وأضاف غروند إن تناول وجبة متوازنة تضم فاكهة وخضروات ولحوما قليلة الدهون وأسماكا والإقلاع عن التدخين وتقليل تناول الخمور يمكن أيضا أن يمنع انسداد الشرايين ويقلل من فرص حدوث أي سكتة دماغية.

وتعد السكتة الدماغية بمثابة حالة خطيرة للغاية تؤدي إلى قلة تدفق الدم إلى المخ على نحو مفاجئ، وتزيد فرصة حدوث سكتة دماغية في حالة تلف الشعيرات الدموية بالجسم بسبب ارتفاع ضغط الدم وزيادة مستويات الكوليسترول أو الإصابة بالسكري.

ويقول المتحدث باسم الجمعية البروفيسور هانز كريستوفر دينير إن الظهور المفاجئ لمشكلة في الرؤية أو الكلام يمكن أن تكون علامة إنذار على حدوث سكتة دماغية تهدد الحياة، وفي حالة ظهور تلك الأعراض يجب أن تبحث عن علاج لدى أطباء الأعصاب على الفور.

وحسب جمعية طب الأعصاب الألمانية فإن حدوث ضعف في جانب من الجسم أو تنميل في ذراع أو ساق هي علامات محتملة بحدوث سكتة دماغية.

وتعد الوحدات المتخصصة في علاج السكتة الدماغية أفضل مكان لتلقي العلاج في مواقف من هذا القبيل، ويقول دينير وهو أيضا مدير عيادة المخ والأعصاب في إيسين الواقعة في غرب ألمانيا "في أي حالة طارئة وخاصة إذا كان هناك اشتباه في حدوث سكتة دماغية يجب دائما أن تتصل بخدمات الطوارئ".

ويمضي دينير قائلا إن "نقل المريض إلى وحدة علاج السكتة الدماغية يكون مفيدا إذا تم في غضون 90 دقيقة" ولكن لو كان المريض في حالة سيئة وغائبا عن الوعي أو يحتاج إلى تنفس صناعي ففي هذه الحالة يجب نقله إلى أقرب مستشفى.

ويصاب حوالي 200 ألف شخص سنويا في ألمانيا بالسكتة الدماغية، وتزداد الخطورة أيضا مع تقدم العمر، حيث تودي الإصابة بالسكتة الدماغية بحياة نصف من تجاوزوا سن الخامسة والسبعين، ومع ذلك يعاني الشباب بل والأطفال من الإصابة بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة