غموض يكتنف دوافع اغتيال فرنسيين بموريتانيا   
الاثنين 1428/12/15 هـ - الموافق 24/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:24 (مكة المكرمة)، 19:24 (غرينتش)

 

قتل مسلحون مجهولون في موريتانيا أربعة سياح فرنسيين في هجوم بالقرب من مدينة ألاغ الواقعة على بعد 250 كلم شرق العاصمة نواكشوط في عملية نادرة لم تعرف بعد خلفياتها وهوية الواقفين وراءها.

وأفاد مراسل الجزيرة في موريتانيا محمد بابا ولد أشفغ بأن المسلحين استهدفوا عائلة فرنسية جاءت لقضاء عطلة نهاية العام في الصحراء الموريتانية. وقد خلف الهجوم مقتل الأم وثلاثة أبناء وإصابة الأب بجروح.

وأضاف المراسل نقلا عن شهود عيان أن المهاجمين كانوا يستقلون سيارة بيضاء من نوع مرسيديس ولم يعرف بعد ما إذا كانوا قطاع طرق أقدموا على فعلتهم بدافع السرقة أم لهم صفة ودوافع أخرى.

وألمحت مصادر إعلامية موريتانية للجزيرة نت إلى أن التحقيقات تتجه نحو الجريمة إذ إن الضحايا قتلوا برصاص قريب وكانوا قد سحبوا مبالغ نقدية معتبرة من مدينة ألاغ قبيل الحادث وكانوا متوقفين على الطريق الرابط بين مدينتي ألاغ وشغار.

في غضون ذلك تواصل أجهزة الأمن الموريتانية تحرياتها بشأن ظروف العملية والبحث عن منفذي الهجوم الذين لاذوا بالفرار.

وقد بعثت وزارة الخارجية الموريتانية ببرقية تعزية للسلطات الفرنسية في مقتل أفراد العائلة الفرنسية، بينما لم يصدر بعدُ أي بيان عن أجهزة الأمن الموريتانية أو السفارة الفرنسية في نواكشوط عن ملابسات الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة