تدخين الماريوانا قد يؤدي لمشاكل في الذاكرة   
الخميس 1427/2/16 هـ - الموافق 16/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)

أفادت دراسة طبية بأن الذين يدخنون الماريوانا بشكل منتظم قد يعانون تشوشا في الذاكرة مع مرور الوقت.

وقال باحثون يونانيون إن نتائج الدراسة التي شملت أشخاصا دخنوا الماريوانا لفترة قصيرة ولفترة طويلة بينت أن أداء كل من المجموعتين كان سيئا فيما يتعلق باختبارات الذاكرة والانتباه وقدرات معرفية أخرى بالمقارنة بمجموعة أخرى تعاطت المخدر على فترات متباعدة.

وظهرت الأعراض بشكل أكبر على مدخني الماريوانا لفترة طويلة وهم الذين يدخنون أربع أو خمس مرات أسبوعيا ولمدة عشرة أعوام على الأقل.

وقال فريق البحث إن إحدى المشكلات هي أنه من الصعب على مثل هذه الدراسة أن تعطي علاقة سببية قاطعة بين الماريوانا والمشكلات العقلية.

وأوضح أنه على الرغم من أن الباحثين وضعوا في الاعتبار عددا من العوامل المتغيرة مثل التعليم وتعاطي مخدرات أخرى ومرض الاكتئاب، فإنه من الصعب التثبت من جميع العوامل التي قد تجعل أولئك الذين يتعاطون الماريوانا بشكل مفرط مختلفين عن باقي الناس.

لكن الباحثين قالوا إن الاكتشافات التي جاءت بها دراستهم التي نشرت في دورية علم الأعصاب تتسق مع دراسات سابقة تربط بين الإفراط في تدخين الماريوانا لفترة طويلة وبين اختلالات "جسيمة" في القدرات الذهنية.

وشملت الدراسة 40 من مدخني الماريوانا تتراوح أعمارهم بين 17 إلى 49 عاما كانوا ضمن برنامج للتعافي من الإدمان وجميعهم كانوا يتعاطون المخدر بانتظام لمدة خمس سنوات على الأقل، لكن نصفهم -أي أولئك الذين يعتبرون متعاطين لفترة طويلة- كانوا يدخنون الماريوانا لمدة عشرة أعوام أو أكثر.

وإجمالا فإن نتائج اختبارات الذاكرة والانتباه والقدرات العقلية لمتعاطي الماريوانا على المدى القصير والبعيد كانت سيئة. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة