تقدم للمعارضة بحلب واتهام النظام باستخدام الغاز   
السبت 1435/6/13 هـ - الموافق 12/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 8:54 (مكة المكرمة)، 5:54 (غرينتش)
اتهمت المعارضة السورية النظام باستخدام الغاز السام في ريفي حماة ودمشق وطالبت بإجراء تحقيق دولي، في حين ذكر ناشطون أن قوات المعارضة تمكنت من اقتحام حي الراموسة بمدينة حلب ونسفت مقرات للنظام بدير الزور.

فقد قال ناشطون سوريون إن طفلا قتل وأصيب عشرات آخرون جراء قصف قوات النظام كفر زيتا في ريف حماة بقنابل قالوا إنها سامة.

وذكرت مسار برس أن قوات النظام استخدمت مساء الجمعة في هجومها على مدينة كفرزيتا غاز الكلور شديد السمية الذي يتسبب بتلف المجاري الهوائية في الجسم، كما يؤدي إلى تهتك أغشية الشعب الهوائية ويملأ الرئتين بكمية من السوائل تؤدي إلى انسداد قنوات التنفس.

كما أكدت لجان التنسيق المحلية أن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب عشرات من المدنيين إضافة إلى عدد من المسلحين في مدينة حرستا في ريف دمشق بعد إلقاء الطيران الحربي قنابل قالت إنها تحتوي غازات سامة. وتظهر الصور حالات إعياء وإغماء تعرض لها مصابون أثناء القصف. 

وقد أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الهجوم، وطالب المجتمع الدولي بـ"إجراء تحقيق شامل حول هذه الجريمة ومحاسبة النظام الذي لم يكتف بخرق مواعيد تسليم أسلحته الكيميائية، بل نراه يكرر استخدام الغازات السامة تحت سمع وبصر العالم".

video

دير الزور
وفي تطورات ميدانية أخرى، قالت كتائب المعارضة السورية المسلحة إن قواتها تمكنت من تفجير مقار تابعة لقوات النظام في حي الصناعة بدير الزور.

وأضافت أن عددا من جنود جيش النظام قتلوا خلال الهجوم، في حين رد الجيش على إثرها بقصف حي الصناعة وبعض المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة. 

وفي حلب، قال مراسل الجزيرة إن مقاتلي المعارضة اقتحموا أجزاء في حي الراموسة وقطعوا الطريق الوحيد لإمداد قوات النظام المؤدي إلى مدينة حلب. 

وذكرت وكالة سوريا برس أن اشتباكات عنيفة وقعت بين قوات النظام وفصائل "غرفة عمليات أهل الشام" في محيط فرع المخابرات الجوية بحلب. 

قصف بالبراميل
من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن تسعة أشخاص -بينهم أطفال- قتلوا إثر إلقاء براميل متفجرة على بلدتي قبتان الجبل وعنجارة بريف حلب الغربي.

وأغار الطيران المروحي أيضا على أحياء الصاخور ومساكن هنانو وعلى مواقع في المنطقة الصناعية بالشيخ نجار شمالي المدينة، وفقا للمرصد السوري الذي أشار إلى سقوط قتلى وجرحى إثر سقوط قذائف هاون على حيي الحمدانية وحلب الجديدة الخاضعين للنظام.

وقال المصدر ذاته إن القوات النظامية قصفت حيي الوعر وباب هود بحمص وسط البلاد، وسُجلت إصابات إثر قصف مماثل استهدف محيط بلدة كسب بريف اللاذقية الشمالي, وخان شيخون بإدلب.

وفي منحى آخر، سيطرت كتائب المعارضة على بلدة "خربة الحجامة" بريف حماة الشمالي, بينما قالت لجان التنسيق إن فصائل معارضة صدت محاولة لاقتحام مدينة مورك, وأعطبت دبابتين وقتلت عناصر نظاميين.

وبصورة متزامنة تقريبا, سيطرت فصائل معارضة على حاجز في محيط بلدة حيش بريف إدلب الجنوبي وقتلت جنودا، وفقا للمرصد السوري. 

video

مظاهرات
ورغم العمليات العسكرية، خرجت أمس الجمعة مظاهرات في مناطق متفرقة من سوريا تحت شعار "أنقذوا حلب". وانتظمت المسيرات في حي الشعار ومناطق أخرى بحلب, وفي كفرنبل بإدلب.

وطالب المتظاهرون بوقف القصف الذي تتعرض له مدن البلاد وبإسقاط النظام, ورفع المتظاهرون في حي الشعار لافتات تطالب بوقف فوري للقصف الذي تعرض له الحي.

وقال ناشطون سوريون إن مظاهرة خرجت في مخيم اليرموك المحاصر بدمشق, وهتف المتظاهرون شعارات تنادي بإسقاط النظام, مطالبين بفك الحصار عن المخيم والأحياء الجنوبية من العاصمة، كما خرجت مظاهرة في بلدة سقبا بريف دمشق طالبت بفك الحصار عن بلدة الغوطة الشرقية. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة