المحكمة تحدد 24 ديسمبر للنطق بالحكم في قضية أيمن نور   
الثلاثاء 1426/11/13 هـ - الموافق 13/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:12 (مكة المكرمة)، 22:12 (غرينتش)

نور في قفص الاتهام يستمع لمرافعات الدفاع في قضيته (الفرنسية)

أعلن القاضي عادل عبد السلام جمعة أن الحكم في قضية زعيم حزب الغد المصري المعارض أيمن نور الذي يحاكم بتهمة تزوير توكيلات مؤسسي حزبه سيصدر في 24 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وجاء الإعلان في أعقاب جلسة أخرى من المحاكمة تقدم خلالها محامو نور ومحامو المتهمين الستة الذين يحاكمون معه بمرافعاتهم النهائية.

وصمم دفاع نور اليوم على أن القضية سياسية وأنها ملفقة، لكن الدفاع عن بقية المتهمين أقر بذنبهم، والتمس من المحكمة أن ترأف بهم محملا نور المسؤولية عما قال إنه تزوير التوكيلات.

وقال أحد المحامين عن المتهمين الستة إن عددا كبيرا من التوكيلات زور قبل أن يعرف المتهمون نور أو يعملوا في مكتبه. ويقول دفاع نور إن لأغلب المتهمين الآخرين سوابق جنائية وإن مباحث أمن الدولة دستهم عليه ليحرروا الأوراق المزورة قاصدين الإيقاع به لحساب السلطات.

ووقعت مشادة حامية اليوم بين المحامين المدافعين عن نور والمحامين المدافعين عن بقية المتهمين حين قال محام إن نور توجه بكل ما قاله منذ بداية المحاكمة "إلى أسياده في الخارج".

واعتبر المحامون عن نور كلام المحامي سبا وقذفا في حق نور وحاولوا الاشتباك معهم، ما جعل القاضي يرفع الجلسة قبل أن يعود لعقدها وسماع بقية المرافعات.

أنصار نور
وفي السياق تجمع عشرات المناصرين لأيمن نور أمام محكمة جنايات القاهرة قبل بدء جلسة محاكمة نور الموقوف منذ أسبوع, وهتفوا بشعارات تنادي بالحرية لنور.

وكان زعيم حزب الغد أعلن أنه بدأ إضرابا عن الطعام احتجاجا على حبسه، وقال للصحافيين إنه بدأ الإضراب قبل 48 ساعة ولن يوقفه طالما ظل محتجزا، ووصف إيداعه السجن بأنه نوع من الإرهاب والاضطهاد.

ووضع زعيم حزب الغد قيد الحبس الاحتياطي على ذمة القضية يوم 5 ديسمبر/ كانون الأول الجاري. وهي المرة الثانية التي يدخل فيها السجن هذا العام بعد إلقاء القبض عليه في يناير/ كانون الثاني الماضي وإطلاقه بكفالة مالية بعد جدل أثارته انتقادات الإدارة الأميركية لاحتجازه.

وخسر نور مقعده في مجلس الشعب خلال المرحلة الأولى من الانتخابات التشريعية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وكان نور المنافس الأشرس في مواجهة الرئيس حسني مبارك خلال أول انتخابات رئاسية تعددية جرت في مصر في سبتمبر/ أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة