المعارضة تُصعّد بحلب للتخفيف عن ريفها الجنوبي   
الاثنين 1437/1/14 هـ - الموافق 26/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)
شنت فصائل المعارضة المسلحة خلال الساعات الماضية هجوما في أكثر من محور في حلب لتخفيف الضغط عن جبهة ريف المدينة الجنوبي الذي سجلت فيه قوات النظام تقدما تحت غطاء كثيف من الطائرات الروسية.

وتواصلت اليوم الاثنين غارات الطيران الروسي على ريف حلب الجنوبي، حيث قصفت الطائرات منازل المدنيين في بلدة الحاضر، وفق ما أفادت به شبكة سوريا مباشر.

وقالت مصادر ميدانية من مدينة حلب إن مقاتلي المعارضة المسلحة سيطروا على عدة نقاط عسكرية جنوب المدينة، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام السوري.

وأضافت المصادر أن مقاتلي المعارضة المسلحة تمكنوا من السيطرة على عدة نقاط عسكرية في محيط معمل الإسمنت الإستراتيجي في جبهة الشيخ السعيد جنوب المدينة، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.

وأشارت المصادر إلى أن المعارضة المسلحة أحكمت السيطرة على عدة نقاط كانت في أيدي قوات النظام، خلال معركة بدأت صباح أمس الأحد بهدف قطع طريق الراموسة الذهبية الذي يعتبر طريق إمداد قوات النظام الوحيد إلى المدينة.

تدمير 16 آلية
وأعلنت المعارضة المسلحة أنها تمكنت خلال الأسبوع الماضي من تدمير 16 آلية للنظام السوري بينها ثماني دبابات، وذلك خلال المعارك الدائرة في ريف حلب الجنوبي.

من ناحية أخرى، أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية صد هجوم مضاد شنته قوات النظام لاستعادة المواقع التي سيطر عليها التنظيم في ريف حلب.

ووفق مصادر التنظيم، فقد سيطر مقاتلوه على حواجز النظام السوري الواقعة على طريق أثريا خناصر جنوب شرقي حلب، وهو خط الإمداد الرئيس لمواقع التنظيم في مدينة حلب وريفها.

وفي حمص، أفاد اتحاد التنسيقيات بسقوط ستة قتلى مدنيين وإصابة آخرين بجروح في بلدة الغنطو بريف حمص الشمالي جراء انفجار صاروخ أطلقته قوات النظام على أحد مساجد البلدة أثناء خروج المصلين.

وفي جبهة أخرى، دارت اشتباكات صباح اليوم الاثنين بين قوات النظام وفصائل المعارضة المسلحة في حي جوبر شرقي العاصمة دمشق، وفق ما أفادت به شبكة شام.

وقالت الشبكة إن قوات النظام تشن قصفا صاروخيا عنيفا على محور معمل كراش الذي تدور عنده الاشتباكات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة