إخوان مصر مستعدون للحوار مع الكونغرس والشعب الأميركي   
الاثنين 1426/11/12 هـ - الموافق 12/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:50 (مكة المكرمة)، 3:50 (غرينتش)

جماعة الإخوان شغلت 88 مقعدا بالبرلمان رغم التقارير عن التجاوزات (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر وهي قوة المعارضة الأولى في البرلمان الجديد أنها مستعدة لإجراء اتصالات مباشرة مع الكونغرس الأميركي. وقال محمد حبيب نائب المرشد العام للإخوان إن الجماعة تؤيد حوارا بين أعضاء الكونغرس ومجلس الشعب المصري.

لكنه شدد على رفض الجماعة إجراء اتصال مباشر مع الإدارة الأميركية، موضحا أن ذلك يجب أن يتم عن طريق وزارة الخارجية المصرية. وقال حبيب إن أحدا من الأميركيين لم يتصل حتى الآن بالجماعة التي تشغل خمس مقاعد مجلس الشعب بواقع 88 مقعدا.

"
واشنطن ألمحت لإمكانية الاتصال بالإخوان بصفتهم نوابا مستقلين في البرلمان والجماعة تشترط أن يتم ذلك عبر الخارجية المصرية
"

وأشار أيضا إلى ضرورة التعرف على المحاور الأساسية والموضوعات والقضايا التي يريد الأميركيون الحوار بشأنها.

وأضاف أن مواقف إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تجاه سياسات الحكومة المصرية متقلبة ولا تبعث على الارتياح، وحث واشنطن على اتخاذ موقف ثابت من القاهرة يتم التعامل على أساسه.

جاء ذلك عقب اجتماع اختارت فيه الجماعة النائب عن مدينة المنيا محمد سعد الكتاتني زعيما لكتلتها البرلمانية. وقال الكتاتني لرويترز إنه لا يوجد لدى الإخوان مانع في التعامل مع الشعب الأميركي من خلال المؤتمرات والندوات. وكان الإخوان المسلمون يطلبون فيما مضى من الولايات المتحدة تعديل سياساتها في الشرق الأوسط قبل أن يكون ممكنا إجراء حوار.

جاء ذلك ردا على تصريح المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي منذ أيام بشأن إمكانية الحوار مع نواب الإخوان في البرلمان ولكن بصفتهم نوابا مستقلين وليس بصفتهم حزبا سياسيا. وأكد إيرلي احترام واشنطن للحظر القانوني الذي تفرضه الحكومة المصرية على الجماعة منذ منتصف القرن الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة