نواب كويتيون ينضمون لمنظمة دولية لمكافحة الفساد   
الأحد 1426/3/8 هـ - الموافق 17/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:43 (مكة المكرمة)، 20:43 (غرينتش)

نواب مجلس الأمة اتهموا عددا من كبار المسؤولين في الكويت(الفرنسية-أرشيف)

قرر عدد من النواب السابقين والحاليين بالبرلمان الكويتي إنشاء وحدة خاصة لمكافحة الفساد ليصبح مجلس الأمة ثالث برلمان عربي يتخذ هذه الخطوة بعد المجلس التشريعي الفلسطيني والنواب اليمني.

الوحدة الجديدة تعد فرعا محليا لما يسمى منظمة البرلمانيين العالمية لمكافحة الفساد التي تأسست عام 2002.

وأعلن عضو مجلس الأمة الكويتي ناصر الصانع أن ميثاق تأسيس الفرع الكويتي سيعلن في وقت لاحق من الشهر الجاري.

ويشغل الصانع منصب نائب رئيس المنظمة ورئيس فرعها العربي، وتضم المنظمة 250 برلمانيا من 72 دولة وتهدف لتشجيع المصداقية والشفافية والتكامل في جهود مكافحة الفساد.

يأتي ذلك وسط اتهامات متزايدة من البرلمان الكويتي لعدد من كبار مسؤولي الحكومة بالفساد حيث طالب عدد من أعضاء مجلس الأمة الشهر الماضي نائب رئيس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء محمد ضيف الله شرار وذلك بعد اتهامه بالفساد وسوء الإدارة. كما استقال وزير الصحة محمد الجار الله تحت ضغط تهم بالفساد وجهها إليه نواب البرلمان.

كانت منظمة الشفافية الدولية التي تتخذ من برلين مقرا لها تحدثت في تقرير لها العام الماضي عن ارتفاع ملحوظ في معدلات الفساد العام الماضي. ووفقا لتقديرات المنظمة احتلت الكويت المرتبة 44 من بين 146 دولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة