الديمقراطية تتبنى هجوم يتزهار والاحتلال يتوغل بغزة   
الأحد 1423/3/28 هـ - الموافق 9/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيون يحملون الشموع أثناء مسيرة في شوارع بيت لحم بالضفة الغربية لدعم المعتقلين الفلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تعتقل أربعة فلسطينيين جرحى خلال عملية توغل فجر اليوم في منطقة جيزان النجار بين رفح وخان يونس جنوبي قطاع غزة

ـــــــــــــــــــــــ

الحكومة الإسرائيلية تشيد بموقف بوش الذي اعتبر من السابق لأوانه الإعلان عن جدول زمني لقيام دولة فلسطينية

ـــــــــــــــــــــــ

أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن الهجوم الذي شنه مسلح فلسطيني الليلة الماضية على موقع عسكري قرب مستوطنة يتزهار اليهودية جنوبي نابلس شمالي الضفة الغربية. وقد أسفر الهجوم عن إصابة أربعة جنود إسرائيليين بجروح, إصابة اثنين منهم خطرة, إضافة إلى استشهاد منفذه. وأكد ناطق باسم الجبهة أن منفذ الهجوم هو أحمد ياسر حمد (18 سنة) من بلدة عسيرة قرب نابلس شمالي الضفة الغربية.

وقالت قوات الاحتلال من جانبها إن أربعة جنود جرحوا, اثنان منهم في حال الخطر, في تبادل لإطلاق النار قبل استشهاد منفذ الهجوم. وأوضح متحدث عسكري إسرائيلي أن المهاجم أطلق النار على مقطورات ينام فيها الجنود المكلفون بحراسة المستوطنة وأنه قتل قبل اقتحام المستوطنة. وقد أطلقت القوات الإسرائيلية عملية مطاردة عقب العملية التي لم يعرف عدد المسلحين الذين نفذوها.

جنود إسرائيليون يقفون بجانب جثث عدد من الفلسطينيين الذين عثر عليهم على الشاطئ شمالي غزة
يأتي الحادث بعد هجوم فجر السبت أدى إلى مقتل ثلاثة إسرائيليين وجرح خمسة آخرين في عملية نفذها فلسطينيان بمستوطنة كارمي تسور الواقعة قرب الخليل استشهد أحدهما خلال الهجوم الذي أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس مسؤولتيها عنه.

وشهد قطاع غزة محاولتين لشن هجوم ضد إسرائيل استشهد خلالهما خمسة فلسطينيين، ثلاثة قرب معبر صوفا في الجنوب, واثنان قرب مستوطنة دوغيت شمالي مدينة غزة. وقد تبنت كتائب القسام محاولة تنفيذ هجوم معبر صوفا.

في هذه الأثناء تسلمت جهات أمنية فلسطينية جثة فلسطيني ثان استشهد السبت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء محاولة اقتحام مستوطنة دوغيت سباحة شمالي قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إنه "تم صباح اليوم تسليم جثمان الشهيد عاهد علي المباشر (21 عاما) من سكان مخيم الشاطئ بعد أن قتل برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس السبت مع آخر على شاطئ بلدة بيت لاهيا قرب مستوطنة دوغيت شمالي قطاع غزة".

وأشار المصدر الطبي إلى أن "الشهيد كان أصيب برصاصتين في الرأس والرقبة وترك ينزف حتى فارق الحياة واحتجزت قوات الاحتلال جثته قبل أن يفرج عنها في الصباح التالي". وكانت جهات أمنية فلسطينية قد تسلمت في وقت سابق جثث أربعة شهداء آخرين.

اعتقال أربعة فلسطينيين
في غضون ذلك أفادت مصادر أمنية فلسطينية بأن القوات الإسرائيلية اعتقلت أربعة فلسطينيين جرحى خلال عملية توغل فجر اليوم في منطقة جيزان النجار بين رفح وخان يونس جنوبي قطاع غزة. وقالت المصادر إن "قوات الاحتلال توغلت مئات الأمتار في الأراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية بمنطقة جيزان النجار وقامت بعملية تفتيش ومداهمة لعشرات المنازل واعتقلت أربعة مواطنين جرحى قبل أن تنسحب منها".

وأشارت إلى أن "الجرحى الأربعة أصيبوا جراء القصف الذي نفذته مروحيتان عسكريتان على خان يونس ورفح وقد اعتقلوا في سيارة إسعاف أثناء توجههم إلى المستشفى للعلاج". وكانت مروحيات عسكرية إسرائيلية قصفت الليلة الماضية بالرشاشات الثقيلة خان يونس ورفح مما أدى إلى إصابة عشرة فلسطينيين بينهم خمسة من عائلة واحدة نقلوا إلى مستشفى ناصر للعلاج إضافة إلى أضرار لحقت منازل عدة، وفقا للمصادر الأمنية.

شارون إلى واشنطن
أرييل شارون
في هذه الأثناء غادر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تل أبيب متوجها إلى واشنطن حيث سيلتقي غدا الاثنين الرئيس الأميركي جورج بوش.

وسيسعى شارون خلال زيارته -وهي السادسة إلى الولايات المتحدة منذ توليه السلطة في مارس/آذار عام 2001- إلى محاولة التأثير في صياغة سياسة الإدارة الأميركية المستقبلية تجاه الصراع في الشرق الأوسط، وهي سياسة وعد الرئيس بوش بإعلان خطوطها الرئيسية بعد مباحثاته مع كل من الرئيس المصري حسني مبارك وشارون. ومن المنتظر أن يطلع الرئيس بوش شارون على المحادثات التي أجراها السبت مع الرئيس المصري.

وفي سياق متصل أشادت إسرائيل اليوم بموقف الرئيس الأميركي جورج بوش الذي اعتبر من السابق لأوانه الإعلان عن جدول زمني لقيام دولة فلسطينية. وقال آفي بازنر المتحدث باسم رئيس الوزراء أرييل شارون "أعتقد أن موقف الولايات المتحدة حول مسألة الجدول الزمني ممتاز نظرا إلى التجارب الماضية السيئة". وأشار في هذا المجال إلى أن الحكومة الإسرائيلية السابقة برئاسة إيهود باراك "وجدت نفسها عاجزة عن احترام مواعيد محددة للتوصل إلى اتفاقات كان قد تم تحديدها".

إعلان وزارة فلسطينية
أحمد عبد الرحمن
وعلى الصعيد الفلسطيني الداخلي قال الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني أحمد عبد الرحمن إن الرئيس ياسر عرفات سيعلن تشكيل حكومة فلسطينية جديدة خلال الـ 48 ساعة القادمة، مشيرا إلى أنها ستضم شخصيات جديدة، ولم يدل عبد الرحمن بأي توضيحات أخرى.

وأوضح مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن اسمه أن الحكومة الفلسطينية الجديدة ستضم عددا من الوزراء الجدد من ذوي الكفاءات بينهم سلام فياض -الذي يشغل حاليا منصب مدير إقليمي في البنك العربي وكان قبل ذلك مندوبا لصندوق النقد الدولي في الأراضي الفلسطينية- سيتولى وزارة المالية واللواء عبد الرزاق اليحيى الذي سيشغل وزارة الداخلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة