"صناعة الحلال" في مجلة الجزيرة   
الأربعاء 1437/11/1 هـ - الموافق 3/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:42 (مكة المكرمة)، 16:42 (غرينتش)

تحت عنوان "صناعة الحلال" صدر العدد 54 لشهر أغسطس/آب 2016 من مجلة الجزيرة، التي تنشر على الحواسيب اللوحية والهواتف الذكية، ويعاد نشرها على صفحة المجلة على الجزيرة نت.

ويتناول العدد ظاهرة تحري الحكم الشرعي في الحياة اليومية من مأكل وملبس ومعاملات بنكية، وهو ما بات يعرف "بصناعة الحلال"؛ فلم يعد الأمر مقتصرا على الاهتمام الشخصي بهذه المسألة، بل تتخصص فيه مؤسسات، وبات نشاطا اقتصاديا يتداول تريليونات الدولارات.

فيعرّف تقرير بالتجربة الماليزية الرائدة في "مأسسة" تحري الحلال في مختلف الأنشطة الحياتية، وتأمل الحكومة الماليزية أن تصبح البلاد عاصمة لصناعة الحلال في العالم.

ومن تركيا يطلعنا تقرير على اتساع سوق صناعة الأزياء النسائية الإسلامية، حيث أصبحت تركيا دولة مصدرة للزي الإسلامي إلى المنطقة العربية، وتدر دخلا يقدر بأربعين مليار دولار.

ويتعدى الاهتمام بتحري الحلال الدول الإسلامية إلى أوروبا، حيث يقدر حجم تجارة الحلال فيها بنحو 18% من مجمل التجارة الحلال في العالم.

ومن الطعام والأزياء تتوسع صناعة الحلال لتشمل السياحة، حيث بدأت تنتشر في إندونيسيا ظاهرة المنتجعات والمرافق السياحية التي توفر أجواء تلائم المسلمين المحافظين بعيدا عن الخدمات المحرمة.

ولعل أبرز قطاعات الحلال انتشارا وقدرة مالية هو قطاع المصارف الإسلامية، التي تجد إقبالا في الدول الأوروبية لتبنيها الآليات الشرعية في إدارة بعض معاملاتها المصرفية.

ونتعرف على أكبر مراكز علوم الحلال في العالم، الذي يقع في تايلاند، وليس في أي بلد مسلم، من خلال حوار مع مؤسسه ومديره د. ويناي دحلان المختص في هذا المجال، وتحت رعاية رسمية من الحكومة التايلاندية.

وتستعرض مختصة إندونيسية في مجال مختبرات الحلال تفصيلا للمواد المحرمة التي قد تدخل في صناعات مستحضرات التجميل ولا تنتبه لها المسلمات.

تقرير عن رواج صناعة الأزياء النسائية الإسلامية في تركيا (الجزيرة)

وأقر البرلمان الإندونيسي قانونا لضمان المنتجات الحلال إنتاجا واستيرادا، وهو ما يعدّه رئيس المؤسسة الإندونيسية للمنتجات الحلال إنجازا، لكنه بحاجة إلى ضوابط ورقابة لضمان نجاحه.

بينما يرى خبير في مجال صناعة الحلال أن هناك من يستغل حرص المسلمين على الحلال لجني أرباح، وهناك مخاطر تتهدد عمل المؤسسات المعنية بهذا القطاع.

وفي المقابل، يحدد خبير آخر الضوابط والمعايير التي تتطلبها صناعة الحلال حتى تؤدي المؤسسات العاملة في هذا المجال عملها على الوجه الأمثل.

ومن التقارير المنوعة في هذا العدد، تقرير عن مسجد المشاقي في نابلس الذي بني قبل أكثر من ألف عام، فقد تم ترميمه من جيوب الأهالي بعد سنوات طويلة من تهدمه.

وفي بلجيكا أقامت أوركسترا الجاز البلجيكية حفلا لتقديم الموسيقى السورية، لتبادل الثقافات بين البلدين ولدمج اللاجئين السوريين في المجتمع البلجيكي من بوابة الموسيقى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة