الكويت تحذر العراق من جدية التهديدات الأميركية   
السبت 1423/5/17 هـ - الموافق 27/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صباح الأحمد الصباح
حذر وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح العراق قائلا إنه يجب أن يتفهم جديا التهديدات الأميركية ضده وأن يوافق على عودة مفتشي الأمم المتحدة لنزع الأسلحة إلى أراضيه.

وفي تصريح عقب محادثاته في الكويت مع نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر سلطانوف، قال الصباح إن "على العراق أن يتفهم بشكل جدي ما تضمره له الولايات المتحدة وأن يوافق على قرار مجلس الأمن الدولي المتعلق بمفتشي أسلحة الدمار الشامل".

وأضاف الوزير الكويتي أنه تم إبلاغ المسؤول الروسي وجهة نظر دولة الكويت حيال ضرورة تنفيذ العراق جميع قرارات الشرعية الدولية. وشدد على أنه ليس للكويت أي صلة بالعملية العسكرية الأميركية المحتملة ضد بغداد.

وقال الشيخ صباح "إن دولة الكويت تريد للشعب العراقي الاستقرار والأمان الدائمين" معتبرا أن "شعب العراق وشعب الكويت كلاهما ضحية النظام القائم في بغداد".

ومن جانبه أعرب سلطانوف عن قلقه إزاء التدهور الحالي في الموقف. وأضاف أنه لا بد من التنسيق مع جميع الشركاء الأوروبيين والعرب للمساهمة في وقف هذا التدهور.

وأكد المسؤول الروسي أهمية التوصل إلى اتفاق حول عودة المفتشين الدوليين إلى العراق والتعاون في مجال نزع الأسلحة. وأوضح أن أفضل الطرق لبلوغ هذه الأهداف هو استئناف الحوار بين بغداد والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان. وكان أنان صرح الأسبوع الماضي أنه لا يعتزم إجراء مزيد من المحادثات مع العراق إلى أن تظهر بغداد استعدادا للسماح لمفتشي الأمم المتحدة للأسلحة بالعودة إلى البلاد.

وكان المبعوث الروسي وصل إلى الكويت الجمعة قادما من الأردن بعد أن زار سوريا والعراق، وغادر الكويت متوجها إلى المملكة العربية السعودية ومن المقرر أن يزور أيضا تركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة